أخبار الدارسلايدر

محميات قطر في الصحراء المغربية.. الوجه الآخر لعلاقات الدوحة المشبوهة بالبوليساريو

الدار-خاص

توجد في مناطق حدودية حساسة بالجهة الشرقية والجنوبية، عدد من المحميات القطرية التي لا يفصل جزء منها عن ميليشيات جبهة “البوليساريو” الوهمية إلا بضعة كيلومترات، نتحت ذريعة ما يسمى بـ”محميات حماية الوحيش والحيوان وتربية طائر “الحبار”، والتي أثير بشأنها جدل كبير.

وتقع المحية القطرية الأولى بمنطقة “المحبس”، التابعة اداريا لمنطقة “أسا الزاك” المحاذية للحدود مع الجزائر؛ وهي المنطقة التي حاول مرتزقة البوليساريو اقتحامها قبل أن تتصدى لها القوات المسلحة الملكية بشجاعة، فأثنتهم على التراجع، فيما تقع محمية قطرية ثانية بالقرب من مدينة كلميم، على بُعد نحو 10 كيلومترات من مركز المدينة في اتجاه الغرب نحو جماعة الشاطئ الأبيض، في منطقة تسمى “السويحات”.

وعلاوة على هاتين المحميتين، تضم مناطق أخرى بالمغرب، محميات قطرية أخرى، في بوعرفة والراشيدية وزاكورة وطاطا؛ وهو أعاد الى الواجهة من جديد موضوع العلاقات المشبوهة في هذه المناطق بين قطر والكيان الوهمي، خصوصا بعد العملية العسكرية الناجحة للجيش المغربي بالمنطقة العازلة الكركرات.

وما يدعم هذا التوجه، هو تخصيص قطر لطائرة خاصة لنقل الأمين العام للجبهة، إبراهيم غالي إلى زامبيا، و “فتح البوليساريو المجال أمام القطريين للعبث بالثروة الحيوانية مقابل القيام بأعمال مشبوهة”، تتوخى المساس بمصالح المغرب في قضية الصحراء المغربية.

وسبق لوكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” أن كشفت أن “حالة من الجدل أثارها بعض النشطاء المغاربة بشأن المحميات القطرية في مناطق حدودية بالجهة الشرقية والجنوبية المغربية، ما اعتبروه استغلالا لآلاف الهكتارات الموضوعة تحت تصرفهم، تحت ما يُسمى بـ”محميات حماية الوحيش والحيوان وتربية طائر “الحبار”.

وأشارت وكالة “سبوتنيك”، نقلا عن خبراء مغاربة، الى أن “المحميات القطرية تتوزع بالمغرب في مناطق حدودية، الأولى في منطقة المحبس، المحاذية للحدود مع الجزائر، وتوجد محمية ثانية بالقرب من بوابة الصحراء كلميم، على بُعد نحو 10 كيلومترات من مركز المدينة في اتجاه الغرب في منطقة تسمى “السويحات”.

وأبرز المصدر الإعلامي ذاته أن محميات أخرى قطرية، توجد في بوعرفة والراشيدية وزاكورة وطاطا القريبة من تواجد جبهة البوليساريو، كما تقع محمية بالقرب من مخيمات تندوف، مبرزة أن تساؤلات النشطاء والخبراء كانت بشأن التواجد الدائم للمواطنين القطريين في المحميات على الرغم من أن مواسم الصيد تقتصر على الفترة الأخيرة من كل عام في نونبر.

وأشار في ذات التصريح إلى أن المغرب ليس بهذه الدرجة من الغفلة، حتي يجري تنسيق بين هؤلاء والانفصاليين، داخل تراب المملكة، دون أن تلفت تلك التحركات المشبوهة مختلف نظر الأجهزة العسكرية والأمنية ومراقبة التراب الوطني.

من ناحيته قال الباحث السياسي المغربي محمد بودن لـ”سبوتنيك” ان “التواجد القطري في تلك المناطق يثير الشكوك بشأن الأهداف خاصة في ظل النشاط الدائم طوال العام في حين أن موسم الصيد يقتصر على نهاية العام فقط”.

وتلجأ الدوحة عبر مؤسسة “قطر الخيرية” الى منح اكراميات لانفصالي الداخل مقابل الولاء لها، وتنفيذ أجندتها في زعزعة استقرار المنطقة، ومحاولة خلق التوترات، وهو ماسبق أن حذر منه حقوقيون الذين نددوا بتحويل قطر هذه المحميات الى مطية لدعم جبهة البوليساريو، ومرتزقتها.

زر الذهاب إلى الأعلى