أخبار الدارسلايدر

التنسيق لمناقشة الأوضاع الإقليمية والوطنية و توحيد الجبهة الداخلية يجمع رفاق منيب وبنعبد الله

الدار / أحمد البوحساني
احتضن المقر المركزي لحزب التقدم والاشتراكية بحي الرياض بالرباط، اليوم الثلاثاء، اجتماعا مشتركا بين المكتب السياسي لحزب التقدم و الإشتراكية، وأعضاء من المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بقيادة نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب .
وجاء هذا الاجتماع بناءا على دعوة وجهها حزب “الكتاب” إلى حزب “الشمعة” ، من أجل مناقشة الأوضاع العامة في المغرب والتداول بشأن الآليات المتاحة للتعاون بين الحزبين المنتميان إلى اليساريين.
و خلال كلمة افتتاحية بالمناسبة ، قال محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن هذا اللقاء هو مناسبة لمناقشة الأوضاع العامة في بلادنا ووضع اللايقين على المستوى الدولي ، خصوصاً أمام الأوضاع الدولية المعقدة جدا، مؤكداً تأثر المغرب بدوره سلبا نتيجة هذه الأوضاع العالمية .
وأشار بنعبد الله الى تخوفه من فصل الشتاء القادم، اذن من المتوقع ان تكون له تداعيات على مسار الشعوب، وبينها الشعب المغربي ، أمام ترقب استمرار ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية .
وبخصوص أهداف هذا الاجتماع، فقد أفاد أمين عام حزب التقدم والاشتراكية أن حزبه قرر التوجه والانفتاح على كل الفصائل التقدمية الفاعلة في المشهد السياسي لإحداث رجة إيجابية في المشهد السياسي الذي يعرف هدوء غير مسبوق، اضافة الى العمل على اكتشاف آليات للتنسيق بين الحزبين.
بدورها الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد نبيلة منيب، أكدت تطابق الدعوة التي تلقاها حزبها مع مبادرة أطلقها تنظيمها سابقاً للخروج من وضع الركود الفكري والعملي ، ومن أجل فتح نقاش ديمقراطي حول كل القضايا التي تهم بلادنا، خاصة أن المغرب يمر بأوضاع صعبة ، أمام التطورات الإقليمية والدولية ، وكذلك الأوضاع الداخلية ، مشيرة إلى أن هذه المبادرة تستهدف كافة الفاعلين في اليسار والمثقفين و الادباء كذلك.
و دعت بهذه المناسبة ، إلى فتح النقاش مجتمعي حول العديد من القضايا الأساسية على رأسها قانون الأسرة الذي ترى انه في حاجة إلى مراجعة شاملة وجذرية .

زر الذهاب إلى الأعلى