غير مصنف

طلحة جبريل يكتب: معارك

طلحة جبريل

تعتبر منظمة "آفاز" واحدة من أقوى المنظمات التي تعمل في مجال الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم.
هذه المنظمة التي انخرطت شخصيا في عضويتها منذ سنوات “ تستعمل جميع وسائل الاحتجاجات لمناهضة كل ما يمس بحقوق الإنسان أو انتهاك للممارسة الديمقراطية وكذلك التغير المناخي والتوازن البيئي . من ذلك توقيع العرائض أو تنظيم المظاهرات أو الوقفات الإجتماعية وأحياناً سلاح المقاطعة .
ومن بين أشهر الإحتجاجات التي نظمتها ضد نشر الأخبار الزائفة عن طريق "شبكة فيسبوك" إلى درجة إنها أطلقت على الشبكة إسم Fakebook وترجمتها الكتاب الزائف' أكثر من ذلك نشرت مئات التماثيل الكرتونية لرئيس فيسبوك مارك زوكنبيرغ امام مباني الكبيتول (الكونغريس) في واشنطن..

وتلقيت رسالة عبر البريد الاليكتروني تفيد أن منظمة "آفاز" نجحت في مسعاها لإحباط محاولة ملياردير الإعلام روبرت مردوخ لشراء أكبر شبكة تلفزيونية في أوربا من أجل دعم اليمين المتطرف.
وتقول رسالة "آفاز"
"يعتبر إمبراطور الإعلام العالمي روبرت مردوخ من أصدقاء دونالد ترامب المقربين. حيث يملك شبكة فوكس للأخبار، وشبكة تلفزيون الولايات المتحدة، اللتان ساهمتا في وصول ترامب إلى السلطة والترويج لسياسته القاسية التي أفضت إلى حبس طفل مثل ماتيو (طفل مكسيكي). حاول مردوخ الاستيلاء على شبكة سكاي والتي تعد أكبر وسيلة إعلامية في أوروبا. بدا أن فوزه بهذه الصفقة مضموناً، إلى أن تدخلت آفاز لمنعها".
رأيي أن آفاز  تحولت إلى كتائب لمقاومة الظلم في العالم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى