أخبار الدار

تصدع البيجيدي يبعده عن المنافسة على رئاسة مجلس المستشارين

 
 

سيكون مجلس المستشارين على موعد مع دخول سياسي ساخن مباشرة بعد الافتتاح الرسمي للدورة التشريعية يوم 12 اكتوبر بحكم تزامن هذه الدورة مع منتصف الولاية التشريعية للمجلس المنبثق عن العملية الانتخابية التي عرفها المغرب خلال الربع الاخير من العام 2015 والتي ستعرف تجديد هياكلها.

وفي الوقت الذي يستعد فيه حكيم بنشماس الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة لاكمال ولايته البرلمانية كرئيس لمجلس المستشارين يبدو أن الأغلبية الحكومية لم تحسم بعد في مرشحها للتنافس على هذا المنصب في ظل عدم توفرها على الأغلبية اللازمة لتحقيق هذا الهدف من اجل ازاحة واحد من أشرس معارضيها، فيما يستعد حزب الاستقلال للمنافسة على هذا المنصب وذلك من خلال عبد الصمد قيوح الذي يشغل حاليا منصب النائب الأول للرئيس والذي تدل كل المؤشرات على أنه يرغب في وضع يده على هذا المنصب غير أنه سيكون بحاجة إلى حشد الدعم لمواجهة بنشماس فيما قد يحاول استمالة أصوات الأحزاب الحكومية خاصة وأن حزب العدالة والتنمية لا ينوي الترشح لهذا المنصب بحكم عدم توفره على كفاءات بإمكانها شغل المنصب ناهيك عن سيطرة جناح بنكيران على فريق الحزب بهذا المجلس والذي يحاول العثماني السيطرة عليه خاصة أن هناك رغبة لدى العثماني في إزاحة نبيل الشيخي المحسوب على بنكيران من رئاسة الفريق وتعيين عبدالاله الحلوطي رئيس نقابة البيجيدي بدلا منه فيما قد يتم ايضا تعيين أعضاء الفريق كرئيس لإحدى لجان المجلس بدلا عن لجنة التعليم التي تراسها عبد العالي حامي الدين الذي لا تزال تطارده قضية مقتل الطالب بن عيسى ايت الجيد وزادت تصريحاته الاخيرة في تأجيج النار حوله وخلق الحرج للعثماني الذي يقود الحكومة والذي سيكون مطالبا بالتخلي عن حامي الدين في اقرب فرصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق