أخبار الدار

قيادية في البيجيدي: المطلوب إدراج التربية والثقافة الجنسية في مناهج التعليم بالمغرب

 

الدار/ حاورها: أمين بوحولي

 

قالت القيادية والبرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، بمجلس النواب، أمينة ماء العينين، في حوار مع "الدار"، إن المهمة الرقابية للبرلمان لأداء عمل الحكومة، ليست بالقوة المطلوبة، على غرار الدول الغربية، على مستوى تقييم السياسات العمومية، مضيفة في موضوع آخر، أن نور الدين عيوش لا يملك أي تأثير على قطاع التربية والتعليم، من خلال دعواته المتكررة إلى إدراج الدارجة في البرامج الدراسية، مشددة أن رأيه يخصه هو  لوحده فقط، في المقابل أكدت أمينة ماء العينين بأن التعليم المغربي يحتاج إلى إدراج التربية والثقافة الجنسية، بشكل بيداغوجي، يحقق الأهداف المرجوة منها لدى التلاميذ المغاربة، مسجلة في الآن نفسه، أسفها الشديد بشأن ظاهرة الحريك والهجرة السرية، الأخيرة، بشمال المملكة، مستنكرة عمليات توثيق الحدث بالصوت والصورة، المتمثل في نقل العملية من عين المكان، و بثه ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

كيف تقيمين حصيلة الدورة السابقة لأداء عمل مجلس النواب ؟

 

دائما لدي منطق في حصيلة أداء العمل لمجلس النواب.. حيث أنه يجب أن لا نرى الحصيلة من زاوية الكم.. والمتمثلة في عدد الأسئلة الكتابية والشفوية المطروحة والموجهة إلى الحكومة، وكذا عدد اللجن المنعقدة.. المهم بالنسبة لي هي الحصيلة من حيث الجودة، والتي تعكس موقع ومكانة وقوة المؤسسة البرلمانية، ومدى قدرتها على ممارسة اختصاصاتها التشريعية والرقابية، وكذا في تقييم السياسات العمومية كما يجب..

على العموم.. حصيلة أداء عمل مجلس النواب تتطور، حيث أننا لا نسجل تراجعا.. بل تقدما على مستوى المبادرات في اختصاصات البرلمان.. لكن مع ذلك توجد أسئلة كثيرة تطرح من أجل تفعيل هذه الاختصاصات حتى تنتج الأثر والغاية المرجو منها.. لأنه كما تعلم.. أمامنا إكراهات عديدة.. حيث نسجل هيمنة مطلقة للحكومة على مستوى التشريع، بالمقارنة مع المبادرات التشريعية لمجلس النواب.

أما على المستوى الرقابي، نحتاج في الحقيقة إلى تجويد الفعل الرقابي لمجلس النواب، حتى يصير مؤثرا، لأن مبادرات الأسئلة الكتابية والشفوية أصبحت تتحول إلى ما هو شكلي فقط، وهنا يجب على البرلمان أن ينتبه إلى هذا المعطى، لأن البعد الرقابي للبرلمان لأداء عمل الحكومة يجب أن يكون قويا، وفي الدول الغربية يسمونها "الرقابة العنيفة"، بمعنى أن الحكومة لديهم تعطي اعتبارا ومكانة كبيرتين للرقابة البرلمانية، أما لدينا هذا الأمر غير متحصل للأسف الشديد، حيث أن على مستوى تقييم السياسات العمومية، فإن البرلمان المغربي عموما لازال يتلمس الطريق، لأنه اختصاص جديد في الدستور المغربي.

 

في نظرك هل الدعوات المتكررة لنور الدين عيوش إلى إدراج الدارجة في المناهج التعليمية مؤثرة بالنظر إلى هذا المستوى من الجدل الذي وصل إليه؟

 

لا يوجد أي تأثير لنور الدين عيوش من خلال تصريحاته ودعواته بشأن إدراج الدارجة في المناهج التعليمية على توجهات قطاع التربية والتعليم.. وأشدد على أن قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين المحال على البرلمان، والذي صادق عليه المجلس الوزاري، لا يتضمن أي إشارة لها علاقة بإدماج الدارجة في المقررات التعليمية، على العكس، تؤكد المادة 32 من القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، أنه يمنع على الأساتذة والأستاذات استعمال لهجات لغوية أخرى غير اللغات المنصوص عليها في برامج التدريس.. أما في ما يخص الضجة التي أثيرت، حاليا، حول الموضوع، فهي تتعلق بورود كلمات من الدارجة المغربية في بعض الكتب المدرسية وهذا أعتبره إشكالا.. ولتوضيح الأمر أكثر.. نور الدين عيوش لا يملك القرار حول هذا الموضوع..  هذه مسؤولية وزارة التربية الوطنية التي تشرف على اللجان التي تصادق على ما تنتجه لجان التعريف.. نور الدين عيوش عضو المجلس الأعلى للتربية والتعليم، يطرح من خلاله أفكاره فقط، ولديه رأي يخصه هو فقط، وهو لا يملك الولوج إلى السياسات العمومية ليقرر تنفيذيا بشأن هذا الأمر.

 

هل حان الوقت لإدراج مادة التربية الجنسية ضمن المقررات الدراسية ؟

أنا مقتنعة بأن التعليم المغربي يحتاج إلى إدراج التربية والثقافة الجنسية، بشكل بيداغوجي، يحقق الأهداف المرجوة منها، من أجل تلقين التلاميذ مبادئ الاحترام بين الجنسين انطلاقا من المدارس، بغية تفادي طغيان الهاجس الجنسي لديهم، وتوجد آليات تربوية كثيرة ومتعددة كفيلة من أجل تحقيق التوازن المرجو من أجل الناشئة المغربية.

 

ما رأيك في ظاهرة الهجرة السرية بالصورة التي يروج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهل صحيح أن ظاهرة "الحريك" توقفت خلال السنوات الأخيرة ؟

بالنسبة لي، مؤسف جدا عودة الهجرة السرية وظاهرة الحريك بهذه الحدة من خلال توثيقها بالصوت والصورة، المتمثل في نقل العملية والحدث من عين المكان، و بثه ونشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأكرر مؤسف جدا أن شاب أو شابة، أن يكون على استعداد من أجل التضحية بحياته بهذه الطريقة بهدف ترك بلده لأجل الالتحاق ببلد آخر، هذا الأمر يخلق أزمة ضمير لدى المجتمع المغربي، بمؤسساته وبأفراده، وبالتأكيد هذا إشكال كبير، له أسباب عديدة، وتحتاج إلى حلول على مستوى السياسات العمومية. أما في ما يخص هل توقفت ظاهرة الحريك على مدى السنوات الأخيرة، في الحقيقة لست أدري لعدم توفري على إحصائيات بشأن هذا الموضوع.

 

ما تعليقك حول التقرير السياسي الذي عرضه سعد الدين العثماني خلال المجلس الوطني الاستثنائي الأخير لحزب العدالة والتنمية ؟

على أية حال.. الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، عرض تقريرا سياسيا خلال المجلس الوطني الاستثنائي للحزب، الأخير، وأسجل أنه كانت لديه هواجس رئيس حكومة أكثر من أمين عام للحزب، وأنا أتفهم هذا الأمر.. وأتصور أن المجلس الوطني طرح النقاش السياسي اللازم حينها، ومواقفه تضمنها البيان الختامي للمجلس.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + 17 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق