أخبار دولية

ولاية ألمانية تقترح سجن طالبي اللجوء المرفوضين غير الحاملين لأوراق ثبوتية

اقترح رولاند فولر وزير داخلية ولاية سكسونيا الألمانية (شرق) إتاحة سجن طالبي اللجوء المرفوضين الذين لا يحملون أوراقا تحدد البلد الذي ينحدرون منه.



وحسب وزارة الداخلية في الولاية، فإن حكومة الولاية تدرس في الوقت الراهن إطلاق مبادرة لتطبيق هذا الإجراء على المستوى الاتحادي.



ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن فولر المنتمي إلى حزب المستشارة انغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، اليوم الاثنين، قوله "نحن بحاجة إلى وضع مثل هذه القاعدة في القانون الاتحادي للمضي قدما في مسائل تحديد هوية طالبي اللجوء المرفوضين".



يذكر أن تعليمات الإيواء الأوروبية تسمح في الوقت الراهن بسجن طالبي اللجوء الذين لا يملكون أوراقا توضح موطنهم، غير أن هذه الإمكانية ليست مطبقة في القانون الألماني حسبما ذكرت وزارة الداخلية في سكسونيا التي أشارت إلى أن مثل هذه الإمكانية معمول بها في دول مثل فنلندا وهولندا والنرويج وبريطانيا وبلغاريا.



وأوضح فولر أن غياب تطبيق هذه القاعدة أتاح لأشخاص ممارسة الخداع في ما يتعلق بهويتهم كما أنه أدى إلى فشل الحصول على الأوراق الخاصة بترحيل طالبي اللجوء المرفوضين.



من جانبه، اعتبر ارمين شوستر السياسي في الحزب المسيحي والنائب في البرلمان الألماني بالمقترح، أنها " مبادرة لها ما يبررها ولاسيما في ظل العدد الإشكالي للأشخاص منكري هويتهم أو المخادعين في هويتهم".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى