أخبار الدار

لشكر حصريا لـ”الدار”: لم نتداول في موضوع التعديل الحكومي والجواب عند رئيس الحكومة

الدار/ الحسن آيت بيهي 

قال إدريس لشكر الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ان هناك تعقيدات تجعل من المشروع طرح أسئلة عديدة حول الأوضاع العربية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

وأكد خلال ترؤسه افتتاح أشعال الدورة الأولى المجلس الوطني لاتحاد الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي الذي تنظمه الأمانة العامة للاتحاد بالرباط وتستضيفه الشبيبة الاتحادية حتى 30 شتنبر الحالي ان مجلس الاتحاد يجب أن يحرص على إيجاد أجوبة واقعية تساعد على تجاوز الوضع العربي المأزوم انطلاقا من مسؤولية الشباب العربي في تشخيص الأوضاع كقوة حية وديمقراطية. وأشار لشكر الى ان ما تشهده كثير من الدول العربية لا يخدم سوى أجندات ترمي إلى السيطرة على مراكز القرار بالعالم العربي خاصة بعد حراك 2011 الذي أنتج هوة بين السلفيين والإسلاميين من جانب والحداثيين من جانب آخر مما أدى الى خلخلة شروط الاستقرار كما ان ما حدث ورغم أنه ترجم رغبة لتغيير الأوضاع القائمة الا انه من المسؤولية الاعتراف بأن مسارات تلك الأحداث انعطفت عن غاياتها الحقيقية كما أدى إلى الانقسامات والحروب وتصاعد النعرات القبلية والطائفية. 

وتوقف الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي عند تجربة المغرب التي تعد نموذجا في تحقيق الاستقرار بالعالم العربي داعيا المشاركين من أجل النضال لبناء الدولة الوطنية القوية واستقلالها الاقتصادي واحترام الحقوق وقدرتها على تحقيق التنمية. 

وقال عبدالله الصيبري الكاتب العام الشبيبة الاتحادية ان هذه الأخيرة معتزة باستضافة هذا الاجتماع الذي يمثل الشباب العربي الطامح لتحقيق المواطنة الحقة مشيرا إلى أن هناك إجماع على ان أحداث الربيع العربي تعد نقطة مفصلية للشباب العربي مما يطرح قضية ضرورة معالجة النتائج التي جاءت معاكسة لطموحات الشباب العربي الذي تأثر بمآلات تلك الأحداث خاصة بعد تضييق هوامش الحرية في دول الربيع العربي مما يطرح ضرورة الوقوف عند المسببات انطلاقا من المسؤولية الملقاة على الاتحادات الشبابية حيث ان المجلس الذي يعقد تحت شعار "من أجل اتحاد قوي وفاعل في محيطه الإقليمي والدولي"، سيكون مطالبا بأن يجد إجابات لكل التساؤلات التي يطرحها وضع الشباب العربي اليوم.

وقال فادي حماد رئيس اتحاد الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي ان هذا الاجتماع يرمي إلى توحيد الجهود لإنشاء جيل شبابي يؤمن بوحدة الأمة العربية لنرتقي الى مستوى انتظارات الشعوب العربية.

وقال عبدالمجيد سيف النصر السفير الليبي بالمغرب ان الاتحاد مطالب بمواجهة التحديات التي تواجه الشباب من أجل بناء الجسور بين المواطنين ودوائر القرار في البلدان العربية مذكرا بما تعيشه بعض الدول العربية من أحداث مؤلمة منوها بالدور المغربي في إعادة الاستقرار الى ليبيا من خلال اتفاق الصخيرات داعيا إلى تشجيع الحوار بين مختلف أطراف المجتمع المدني لمواجهة الإرهاب والاتجار بالبشر من خلال تشجيع تشريعات جديدة تعزز المشاركة الشعبية للإدلاء برأيها في مختلف القضايا.

 بدوره، قال جمال الشوبكي سفير دولة فلسطين بالمغرب انه يتوقع أن يخرج اجتماع مجلس اتحاد الشبيبة الاشتراكية الديمقراطية في العالم العربي بنتائج ستخدم الشباب العربي ومن بينهم الشباب الفلسطيني المتواجد دوما في قلب اهتمامات الشبيبة العربية خاصة وأن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى ولكونها هوية نضالية من أجل التحرر في الماضي والحاضر ولصناعة مستقبل أفضل للشباب الذي يحمل مسؤولية الحفاظ على الكرامة والمواطنة الحقة التي تنقل مختلف التجارب وتتداولها في كل المجالات وخاصة ما يخص المشاركة السياسية التي من شأنها أن تقود المجتمعات العربية نحو الأفضل.  

يشار إلى أن اجتماع مجلس الاتحاد يعرف مشاركة ممثلي المنظمات الشبابية الديمقراطية في عدد من الدول مثل اليمن وليبيا وموريتانيا والسودان وفلسطين  وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى