أخبار الدار

قيادة حزب الاستقلال في “خلوة” لتدارس النموذج التنموي

 

نظمت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال أمس الأربعاء "خلوة دراسية" خصصتها لتدارس النموذج التنموي في شقه السياسي.

وقال بلاغ صادر عن اللجنة التنفيذية، توصلت "الدار" بنسخة منه، أن هذه الخلوة تأتي في سياق استئناف وتعميق التداول  والنقاش حول الصيغة المحينة لمجموع هذا المشروع قبل عرضه على أنظار المجلس الوطني للحزب في دورته العادية نهاية أكتوبر القادم.

وعرفت الخلوة نقاشا، قالت اللجنة التنفيذية للحزب أنه تم من خلاله التشديد على أهمية التمفصل السياسي في إرساء أي نموذج تنموي، وعلى أن العرض الاستقلالي في هذا الصدد، مسنودا بمرجعيته التعادلية المتجددة النابعة من التربة المغربية، مؤكدة على ضرورة اعتبار الإصلاحات السياسية والمؤسساتية والديمقراطية محورا لكل التعاقدات المجتمعية، والتأكيد على أن أزمة التنمية في بلادنا لا تنفصل عن أزمة حكامة السياسات، وأن تراجع "السياسي" أصبح اليوم مُعَطـِّلًا ومصدرَ انحسار  للنموذج التنموي الحالي، لتدعو كل الفرقاء والفاعلين والقوى الحية إلى الالتفاف حول لحظة توافقية كبرى، بعيدا عن التدافع والتصادم، لتحصين المكتسبات وتجديد الالتزام الجماعي بروح ومسار الإصلاح،  وبعث إشارات سياسية من شأنها استعادة الثقة في السياسة ومؤسساتها، وإضفاء المعنى من خلالها على جدوى الانتقال إلى هذا النموذج التنموي الجديد.

وكانت "الخلوة" الاستقلالية قد عرفت في بدايتها، حسب مضامين البلاغ، استعراض الوضعية العامة ببلادنا، حيث وقفت اللجنة التنفيذية، بكل أسف، على البطء الكبير المسجل في وتيرة الإصلاح، وغياب رؤية مندمجة للحكومة في وضع وتنفيذ أوراش التنمية المعلن عنها، وضعف الحكامة والنجاعة في تدبير الشأن العام مع الارتباك المتزايد في صفوف الأغلبية الحكومية، مسجلة تزامن هذا البطء مع تصاعد الاحتجاجات في عدد من المدن، وتسرب اليأس والإحباط لدى فئات عديدة من المجتمع وخاصة لدى الشباب الذي أصبح يفضل الهجرة عوض البقاء رهينة في يد حكومة عاجزة على توفير الشغل وضمان كرامته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق