أخبار الدارسلايدرمال وأعمال

البنك الأوروبي للاستثمار يدعم القطاع الخاص المغربي من خلال خطوط ائتمان

أعلنت مجموعة البنك الأوروبي للاستثمار، اليوم الأربعاء، عن دعمها للقطاع الخاص المغربي، لاسيما من خلال خطوط الائتمان الخاصة بها مع المؤسسات المالية المغربية، والتي تصل قيمتها المستحقة إلى 440 مليون يورو، وذلك قصد مواجهة تداعيات وباء فيروس كورونا.

وأوضح البنك الأوروبي للاستثمار، في بلاغ له، أن من شأن خطوط الائتمان هاته، المرصودة لتمويل القطاع الخاص، توفير التمويلات التداولية والسيولة اللازمة للمقاولات من أجل مواصلة نشاطها.

وبالموازاة مع هذه المساعدة النقدية الفورية، قرر البنك الأوروبي للاستثمار، على نحو استثنائي، تسريع صرف القروض الموقعة سلفا قصد دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، معربا عن “استعداده لتعزيز دعمه وخبرته الممنوحة لفائدة قطاع الصحة، من أجل اقتناء المعدات الطبية الضرورية وكذا تدعيم البنيات التحتية الاستشفائية”.

وأكد المصدر ذاته أن “البنك الأوروبي للاستثمار معبأ بقوة إزاء هذا التمويل، ونحن بصدد إجراء محادثات مع الوزارة وشركائنا قصد منحهم كل الدعم اللازم”.

وأضاف البنك أن الهدف من وراء هذه التعبئة القوية، هو “دعم بلورة مشاريع كفيلة بمساعدة المغاربة، بشكل فعلي وسريع، على المكافحة اليومية لفيروس كوفيد-19، إن على المستوى الاقتصادي أو الصحي”.

كما تندرج في إطار شبكة “تيم يوروب” التي تروم، بمبادرة من المفوضية الأوروبية، مساعدة البلدان من خارج الاتحاد الأوروبي على مواجهة جائحة فيروس “كوفيد-19″، والتي أعلن البنك الأوروبي للاستثمار بشأنها عن مساهمة قدرها 5,2 مليار يورو.

وبالنسبة لنائبة رئيس البنك الأوروبي للاستثمار، السيدة إيما نافارو، فإن “البنك الأوروبي للاستثمار معبأ أكثر من أي وقت مضى لمساعدة المغرب على مواجهة هذه الجائحة”.

وأوضحت أن “إحدى العواقب الاقتصادية المباشرة لهذا الوباء هو النقص المفاجئ في السيولة التي تواجه المقاولات الصغرى ومتوسطة الحجم. لهذا السبب، ومنذ بداية الأزمة، نحن بصدد الإنصات لأرباب المقاولات وحاملي المشاريع بغية تمكينهم من دعم ملموس وملائم. وهكذا، عملنا على تخفيف إجراءاتنا لمنح التمويل على نحو سريع، لاسيما إزاء نقص السيولة. إننا نعمل على تكييف آلياتنا ووسائلنا التمويلية”، مضيفة أنه “وفي قطاع الصحة، وبعد تمويل بناء وتحديث العديد من المستشفيات، هدفنا هو دعم المملكة بشأن الاحتياجات الهامة من المعدات الطبية”.

وذكر البلاغ بأن صحة المواطنين وتحديث البنيات التحتية الاستشفائية توجد في صلب أولويات بنك الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أنه “في المغرب، تم تخصيص 70 مليون يورو من التمويلات التي رصدت لبناء وتحديث 16 مستشفى في مجموع أرجاء المملكة، وكذا لتوفير معدات متطورة تكنولوجيا لفائدة العديد من المستشفيات والبنيات التحتية التي تسمح للموظفين بالعمل في ظروف أفضل”.

ويعد البنك الأوروبي للاستثمار شريكا مميزا للمغرب منذ 40 عاما. ففي 2019، تم تخصيص أزيد من 300 مليون يورو من الاستثمارات لتنفيذ مشاريع في قطاعات رئيسية للاقتصاد المغربي، من قبيل دعم المقاولات، والفلاحة، والمياه والصرف الصحي، والنقل، أو حتى الطاقات المتجددة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق