أخبار الدارالحكومةالرئيسيةالمواطن

طفح الكيل.. مؤسسة بمدينة سلا الجديدة برنامجها الدراسي لا يتعدى ” أنجز التمارين التالية”

الدار / رشيد محمودي

تفاقمت مشاكل أباء وأولياء تلاميذ أحد المؤسسات التعليمية الخاصة بمدينة سلا الجديدة، بعد مرور أزيد من شهر على انطلاق برنامج الدراسة عن بعد، بسبب تفشي فيروس كورونا كوفيد 19 بالمغرب.

وتفاجأ أولياء التلاميذ، بغياب تام لبرنامج دراسي عن بعد، كباقي المؤسسات التعليمية الخاصة والعمومية بالمملكة، بحيث إن مجمل المواد الأساسية، بما فيها الرياضيات واللغة الفرنسية والعربية، لا تتعدى عبر تطبيق ” واتساب” عبارة ” أطفالي الأعزاء المرجو إنجاز التمارين التالية”، وفي اليوم الموالي، يتوصل التلاميذ بتصحيح خاص بشأن التمارين المطلوبة، بدون شرح ولا تفسير للمواد الدراسية، الشيء الذي خلق تذمرا كبيرا لاولياء التلاميذ.
وعلم موقع الدار، من مصادر موثوق بها، أنه في بداية الأمر، تفهم الأباء وأولياء تلاميذ المؤسسة، ظروف الأساتذة الذين تفاجاوا بدورهم بقرار التدريس عن بعد وتقبلوا رداءة تعليم أبنائهم في انتظار أن تتدارك المؤسس تأخرها وتحدث طريقة أكثر فعالية، إلا أن الحال ظل على ما هو عليه رغم كل الإنتقادات، علما أنها لم تتردد في مراسلة زبنائها لدفع الواجب الشهري في الوقت المحدد، بدون الاكترات إلى أن الظرفية الراهنة تقتضي التضامن الإجتماعي، نظرا لحدة الازمة التي تمر منها معظم العائلات المغربية.
وحسب المصادر نفسها، فإن عدد مهم من تلاميذ السلك الإبتدائي، انقطعوا عن إنجاز تمارينهم التي اصبحت عبارة عن روتين يومي قاهر وعقوبة نفسية، بدون أية فعالية وإيفادة لبرنامجهم الدراسي، خاصة بالنسبة للعائلات التي تعرف التزام الاباء والامهات بالعمل خارج البيت.

زر الذهاب إلى الأعلى