أخبار الدار

المغرب وإسبانيا يتدارسان الإجراءات الكفيلة بتحسين “مرحبا 2019”

جاء في موقع "أوروبا بريس" أن المديرية العامة للوقاية المدنية والمستعجلات التابعة لوزارة الداخلية قالت إن المغرب وإسبانيا عقدا اجتماعا ثنائيا بمدينة مراكش حللا فيه نتائج "عملية عبور مرحبا" أو "عملية عبور المضيق" واتفقا على دراسة الإجراءات الكفيلة بتحسين العملية السنة المقبلة.
وحضر اجتماع اللجنة المشتركة الإسبانية المغربية الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود، خالد الزروالي، ونائبة وكيلة وزارة الداخلية الإسبانية، إيزابيل غويكويتشيا، وأبرزا أن النتائج الطيبة المحققة ما هي إلا ثمرة التخطيط في آلية سلسة بطريقة جيدة وفي التنسيق بين مختلف الهيئات المتدخلة في ضفتي مضيق جبل طارق.
وسجلت عملية عبور 2018 أرقاما تاريخية حيث ارتفع عدد العابرين بـ 8.1 في المئة (أزيد من 3.24 مليون تقريبا) وازداد عدد العربات بـ 5.6 في المئة (734.240)، وحسب غويكويتشيا، فقد مر كل شي بـ "صورة طبيعية".
وبعد تقييم النتائج الجيدة، عبّر كلا البلدين عن التزامهما المتبادل باستغلال هوامش التحسين الموجودة حاليا بطريقة مشتركة، بهدف جعل عملية عبور 2019 تسجل نتائج على غرار النتائج المحصل عليها في النسخ الماضية، كما وضعا بعض الإجراءات قصد دراستها قبل نسخة 2019.
وحضر من الجانب المغربي، علاوة على الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود، خالد الزروالي، ممثلون عن مؤسسة محمد الخامس للتضامن وممثلين من مختلف الهيئات المتدخلة في الإدارة المغربية.
في حين حضر من الجانب الإسباني بالإضافة إلى غويكويتشيا كل من المدير العام للوقاية المدنية والمستعجلات بوزارة الداخلية، ألبيرتو هيريرا رودريغيث؛ والمدير العام للبحرية التجارية، بينيتو نونييث كينتانيا؛ ومدير استغلال الهيئة العامة لموانئ الدولة، لياندرو ميلغار كاسياس؛ ونائب مندوب حكومة قادش، خوصي أنطونيو باتشيتو كالبو وممثلين آخرين عن وزارتي الداخلية والدعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق