حوادث

بعد العثور على جثتها.. هذا ما قاله أقارب الطفلة إخلاص

الدار/ أسماء لشكر

طالب أحد أقارب الطفلة إخلاص البوجدانية ذات السنتين، عقب العثور عليها صباح اليوم الثلاثاء، ميتة بإحدى الغابات المجاورة لمنزل أسرتها، بإقليم الدرويش، (طالب)، بتوقيف ومحاسبة الجاني.

وأضافت المتحدثة ذاتها، التي لازالت على وقع الصدمة، في اتصال هاتفي مع موقع "الدار"، أن الأسرة لازالت تجهل أسباب اختطاف وقتل الطفلة، خاصة أنها تنفي وجود أي عدواة ضد جهة معينة، مشيرة في الآن نفسه، إلى أن أسرة الضحية لم تتوصل، بأي تفاصيل جديدة عن الواقعة، لأن التحقيقات، تسجل المتحدثة، لازالت متواصلة، لمعرفة ملابسات الحادث.

واختفت الطفلة إخلاص منذ أسبوعين، إذ عثرت عناصر الدرك الملكي، وبتعاون مع  ساكنة المنطقة، اليوم الثلاثاء، على حذاء لها، ليتم بعد ذلك، الاستعانة بالكلاب البوليسية،  لتحديد مكان جثة الطفلة.

وللإشارة، أطلقت مجموعة من الهيئات الحقوقية قبل أيام حملة واسعة في مناطق الريف، وبالضبط بإقليمي الناظور والدريوش،  للبحث عن الطفلة إخلاص البوجدانية، قبل أن يتم العثور عليها مقتولة بإحدى الغابات بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى