المواطن

رفض وقبول مشروط للزيادة في الدعم المادي للأحزاب السياسية

 

الرباط ـ أسامة العمراني

 

أجمعت جل آراء المواطنين الذي استقاها ميكروطروطوار  "الدار" حول موضوع "الزيادة في الدعم المادي للأحزاب السياسية المغربية"، عن رفض هذه الزيادة لأسباب اختلفت بين عدم قيام هذه الأحزاب بالأدوار المنوطة بها من جهة وبأحقية الطبقة الهشة في الاستفادة من هذا الدعم المادي. إضافة إلى صرف هذه الزيادة لدعم الجمعيات الخيرية ودور الطلبة ودور الأيتام والأطفال المتخلى عنهم والأرامل..

في الوقت الذي ربطت شهادات أخرى أن ترفع قيمة دعم الأحزاب السياسية المغربية، شريطة أن تقوم الأخيرة بدورها على أكمل وجه سياسيا عبر خلق نخب سياسية مشرفة، أو اجتماعيا من خلال توعية وتأطير الفئات الاجتماعية خصوصا الشبابية منها على امتداد السنة، وليس فقط خلال الحملات الانتخابية التي تصاحب ترشح أغلب الأحزاب السياسية..

وبين الرأي المناهض للزيادة في الدعم المادي للأحزاب السياسية المغربية، ونقيضه الموافق المقترن بشروط معنية، اتجهت آراء أخرى في ميكروطروطوار "الدار" نحو تقليص ميزانيات الأحزاب المغربية على اعتبار أنها لا تقوم أساسا بدورها الحقيقي، زيادة على أن جدول أعمالها يقتصر على فترة الانتخابات ولا يشمل باقي أيام السنة.. مع العلم أن دوافع وجود هذه الأحزاب أكبر مما يشهده الواقع السياسي المغربي حاليا..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى