أخبار الدار

البرلمانيون يطالبون بمساءلة الخليع واعمارة بسبب فاجعة بوقنادل

الدار/ مريم بوتوراوت

بعد الفاجعة التي أودت بحياة سبعة أشخاص وجرح أكثر من مائة شخص في حادث انقلاب قطار بمنطقة بوقنادل قرب مدينة سلا، دعت العديد من الفرق البرلمانية إلى مثول وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك عبد القادر اعمارة وربيع الخليع مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية أمام البرلمان.

ووجهت فرق من الأغلبية والمعارضة بطلبات لعقد اجتماعات للجنة الداخلية والجماعات الترابية والبنيات الأساسية، في غرفتي المجلس، للاستماع إلى توضيحات والمدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية حول ظروف وملابسات الحادث الذي شغل الرأي العام.

وتقدم بهذه الطلبات كل من مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل وفريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، والفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية في مجلس النواب، والذي طالب كذلك بتدارس "وضعية البنية التحتية، وجودة الخدمات المقدمة، واحترام مواعيد القطارات التي أضحت متأخرة بانتظام".

كما وجهت فرق الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والأصالة والمعاصرة، والعدالة والتنمية بمجلس المستشارين، والفريق الاستقلالي للوحدة بمجلس النواب أسئلة إلى شفوية وزير التجهيز والنقل حول الفاجعة.

وتطالب الفرق البرلمانية بالكشف عن ظروف وحيثيات الحادث والأسباب الحقيقية التي تسببت فيه، وعن الاجراءات المستعجلة التي تعتزم الوزارة المعنية القيام بها لتفادي من مثل هذه الحوادث.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى