أخبار الدارسلايدر

مجلس المستشارين يسرع الخطى لترسيم الأمازيغية داخل أجهزته

أحمد البوحساني – تصوير منير الخالفي
في إطار أجرأة وتفعيل المخطط الاستراتيجي 2022-2027 الذي اعتمده مجلس المستشارين، و تنفيذا لأحكام القانون التنظيمي 16-26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وبالخصوص الواردة في المواد 09-10 – 11- 32 و33، تم توقيع اتفاقية تعاون بين مجلس المستشارين والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في مقر مجلس المستشارين بالرباط .
* اتفاقية تعاون بين مجلس المستشارين والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية :
وقع النعم ميارة رئيس مجلس المستشارين وأحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، اتفاقية تعاون بين الطرفين تتضمن مجالات الدعم التقني وتعزيز القدرات والتكوين المستمر لإدماج الأمازيغية في أعمال البرلمان وتيسير استعمالها كلغة رسمية.
ولتطبيق ذلك ، سيتم تشكيل فريق عمل متخصص بتعاون مع خبراء المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، من اجل وضع معجم للمصطلحات القانونية المستعملة في العمل التشريعي مكتوب باللغة الأمازيغية الممعيرة وبأبجدية حروف ” تيفيناغ” ، كما سيقوم بإعداد قاعدة معطيات ورقمنتها لتسهيل عملية الترجمة خلال الجلسات العمومية وفي أجهزة مجلس المستشارين من وإلى الأمازيغية.
* التنزيل السليم لدستور 2011 :
 قد أعلن النعم ميارة، مباشرة بعد توقيع هذه اتفاقية أنها تروم أولا التنزيل السليم لدستور 2011، وفتح آفاق جديدة بخصوص الانتقال الديموقراطي لبلادنا، مع تثبيت الهوية خصوصا الأمازيغية إلى جانب كل من الحسانية، العربية ، وروافد اخرى إفريقية عبرية كذلك. هذه الروافد التي تغني المغرب. كما أضاف رئيس مجلس المستشارين قائلا: ” بفضل السياسية الرشيدة، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، فإننا نخطو بخطوات ثابتة الى الأمام نحو الديموقراطية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.”
 وأضاف حين نوقع مثل هذه الاتفاقيات مع معاهده دستورية، والتي تروم الى تثبيت الهوية المغربية وتطوير الاندماج المغربي الذي نحن لسنا في حاجه الى تاكيده اليوم، لان الاندماج اولا، هو اندماج حقيقي لهذا المجتمع المغربي بكل مكوناته.
نحن نؤسس فقط لمرحلة تنزيل دستور 2011 فيما يخص الطابع الرسمي للأمازيغية، والمتعلقة أساسا بنقل جلسات البرلمان، وترجمة المحاضر وكل اشغال المجلس من أجل تواصل حقيقي مع كل المغربيات و المغاربة .
 الأمازيغية تكون او لا تكون :
من جهته أكد أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ان هذه الإتفاقية الإطار للشراكة بين المؤسستين على هامش تنظيم ندوة بمشاركة ممثلي بعض البعثات الأجنبية ، للتناظر حول موضوع إدراج الأمازيغية في المؤسسات العمومية.
ونوه بوكوس، في تصريح خص به موقع الدار ، بالمجهودات التي يقوم بها القائمين على مجلس المستشارين في سبيل انجاح ورش الأمازيغية في الإدارات العمومية المغربية.
وأكد المتحدث ذاته في كلمته، ان مرحلة ادماج الأمازيغية في مجلس المستشارين هي مرحلة مصيرية بالنسبة للأمازيغية، اذ اما نوفر الظروف الملائمة للأمازيغية لاستمرارها، لتكون او لا تكون بكل صدق”.
عرض التجربة البلجيكية :
بدورها أعلنت لطيفة الكحوشي ، عضو بمجلس الشيوخ البلجيكي، والتي ستعرض في هذا اللقاء تجربة الاتحاد الأوروبي في استخدام لغات مختلفة، في إطار مشروع توأمة ، بين الاتحاد الاوربي، و مجلس شيوخ إيطاليا وفرنسا وبلجيكا ، حيث عبرة المتحدثة عن فرحها لحضور اول توقيع في المغرب، مؤكدة أنه في بلجيكا يتم التعامل بتعدد اللغات الفرنسية الهولندية، حيث يستخدمهما الجميع، المؤسسات و الموضفين والبرلمانيين . وهي تجربة سيتم عرضها امام للمؤسسة المغربية ، وهي تجربة ناجحة وتعرف سلاسة في استخدامها ، من أجل استفادة الجانب المغربي من هذه التجربة التي تستخدم في مجلس الشيوخ البلجيكي منذ سنوات .

زر الذهاب إلى الأعلى