أخبار الدارسلايدر

تنزيلا للرؤية الملكية الرباط مدينة الأنوار افتتاح مرآب تحت أرضي باب شالة بمواصفات عالمية

أحمد البوحساني – تصوير منير الخالفي
افتتح بشكل رسمي يوم السبت 06 غشت الجاري ، المرآب تحت الأرضي باب شالة ، والذي يندرج في إطار مشروع ” الرباط مدينة الأنوار، العاصمة الثقافية للمغرب،” الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله و أيده، في إطار الرؤية النيرة للعاهل الملكي لفائدة عاصمة المملكة، عن طريق إعطاء الأولوية للمشاريع العمومية المستدامة التي تلبي تطلعات المواطنين.
وحسب بلاغ لشركة الرباط الجهة للتنقل، فإن إفتتاح هذا المشروع يدخل في صلب هذه الاستراتيجية المندمجة الرامية إلى تزويد العاصمة ببنيات تحتية صلبة تواكب الديناميات الحضرية والثقافية والسياحية لزيادة العرض الخاص بركن السيارات والحفاظ على مركز المدينة التاريخي.
وأوضحت الشركة ، في بلاغ صحفي، أن هذا المرآب تحت أرضي، الذي يقع بباب شالة ويسع 495 مكان للوقوف، سيفتح 24/24 ساعة طيلة أيام الأسبوع.
وأشارت إلى أن هذا المرآب الجديد يندرج، على غرار مرآب باب الحد الذي انطلق في شهر ماي الماضي، في إطار تعزيز عرض الوقوف على مشارف المدينة، حيث أصبحت السعة الإجمالية لأماكن الوقوف محددة في 966 مكان.
بدورها ، قالت أسماء أغلالو، عمدة مدينة الرباط ، ان هذا المشروع يدخل في إطار البرنامج الملكي الذي أطلقه جلالة الملك في 2014 الرباط عاصمة الثقافة ، و يهدف توفير فضاء لركن السيارات لزوار المدينة العتيقة ووسط المدينة ، قريب من كل الإدارات العمومية سواء الوزارات او مقر البرلمان وغيرها ، وكذلك سوق المدينة القديمة، مضيفة أن
المواطن الرباطي و المغربي يستحق الاحسن ، ونحن كمنتخبون نسهر على تثمين هذه المكتسبات ونقف على راحة المواطنين، وننفذ مشاريع جلالة الملك وننزلها في أحسن الظروف .
و أضافة أسماء أغلالو، أن مرآب باب شالة يضم 465 ، تنضاف الى ازيد من 500 مكان في مرآب باب الاحد الذي افتتح في ماي الماضي ليصل المجموع الى 966 ، كما اشارة الى تواجد مرآب تحت أرضي لمسرح محمد الخامس الذي يضم أكثر من 300 مكان مخصص لركن السيارات و مرائب اخرى، وبالتالي ، حسب عمدة الرباط ، يصل مجموع الأماكن المخصصة لركن السيارات يفوق 1500 مكان لحدود الآن.
وبخصوص المشاريع المستقبلية ، فقد كشفت عمدة الرباط ، انه في إطار هذا المشروع الملكي ، تمت برمجة سبعة مرآئب انجز منها لحدود الآن ثلاثة فقط، و أربعة اخرى هي في طور الإنجاز ، منها اثنين على مستوى شارع محمد الخامس ، وواحد في ساحة بدر ، وآخر في الحي الإداري قريب من معظم الوزارات .
و بدوره مسؤول التواصل في شركة الرباط الجهة للتنقل ، أكد ان هذا المشروع يدخل في إطار برنامج منظومة مندمجة للرفع من خدمات التنقل الحضري في المدينة على غرار فتح باقي المرآب مثل باب الأحد في شهر ماي الماضي ، بهدف الحد من النقص و الاكتضاض والضغط على شوارع وازقة المدينة من حيث سير و جولان العربات ، و كذلك التوفير للساكنة والمرتفقين عامة خدمات في المستوى ، تضمن الأمن والأمان باستخدام تقنيات عالية الجودة و أثمنة مناسبة ، الى جانب توفير خدمات اخرى مثل مثل مكان لركن الدرجات النارية والهوائية بالمجان ، و تمت تهيئة الساحة وتجهيزها بمحطة للحافلات واخرى لسيارات الاجرة الكبيرة من أجل المساهمة في توفير سلاسة وانسيابية في كل طرق المدينة .
يشار ان هذا المرآب تم بنائه على طابقين تحت الأرض ليقدم للوافدين خدمة ذات جودة، وفي آن واحد، آمنة ومراعية للبيئة، وذلك استجابة للمعايير والمتطلبات الدولية

زر الذهاب إلى الأعلى