حوادث

كندا: إجلاء آلاف الأشخاص قرب مونتريال بعد انهيار سد جراء الفيضانات

تم إجلاء خمسة ألاف شخص من بلدة غرب مونتريال بشكل عاجل، ليلة السبت الأحد، بعد انهيار سد، فيما تتسع دائرة الفيضانات التي تضرب شرق كندا منذ أسابيع. وقد انهار مساء أمس سد محيط بمدينة "سانت مارت سور لو لاك" على ضفاف بحيرة "دو مونتاني" الواقعة على بعد عشرات الكيلومترات من مونتريال.

وحسب سلطات إقليم الكيبيك فقد أدى انهيار السد إلى ارتفاع مفاجئ بمستوى المياه وصل إلى متر ونصف المتر في معظم الأحياء، لكن دون أن يؤدي ذلك إلى وقوع إصابات.

وأخلى مئات من رجال الشرطة والجيش ورجال الإطفاء نحو 2600 منزل منذ مساء السبت، فيما تواصلت عمليات الإجلاء صباح اليوم الأحد.

وبعد عمليات الإجلاء، أعلنت سلطات الكيبيك أن 8 ألاف شخص تم إجلاؤهم من كيبيك منذ أسبوعين وأن 6 ألاف منزل غمرتها المياه، في حصيلة جديدة. ونشر أكثر من ألف عسكري في مقاطعات "أونتاريو" و"كيبيك" و"نيو برونزويك"، للمساعدة في عمليات الإجلاء وتشييد سدود مؤقتة. وبمواجهة ارتفاع المياه في "أونتاريو" و"نيو برونزويك" و"كيبيك" و الذي قد يصل إلى أقصاه في الأيام المقبلة.

وأعلنت العاصمة الاتحادية أوتاوا, وأكبر مدن الـ"كيبيك", مونتريال، حالة الطوارئ نهاية الأسبوع. إذ تواصل في غرب "كيبيك"، السلطات مراقبة سد "شوت بيل" الصغير الذي تغمره مياه رافد نهر "أوتاوا" والمهدد بالانهيار في أي لحظة.

ويعيش المئات في محيط السد قرب بلدة "غرنفيل سور لا روج" على بعد 80 كم شمال غرب "مونتريال" والتي تم اخلاؤها كإجراء وقائي.

يذكر أنه خلال الفيضانات الكارثية في ربيع عام 2017 و التي تعد الأسوأ منذ 50 عاما، تم إجلاء 4 ألاف شخص، وغمرت المياه 5400 منزل في "كيبيك"، حسب أرقام الدفاع المدني الكندي.

المصدر: الدار – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى