أخبار دولية

برلماني إسبانيا يقول إن أوربا مصابة بـ “عمى مزمن” في إحالة إلى تعاملها مع هجرة القاصرين

الدار: حديفة الحجام

تحدث النائب في البرلمان الأوروبي عن حزب "ثيودادانوس" الإسباني، خاببير نارت، عن حاجة الاتحاد الأوروبي إنشاء مراكز استقبال وتكوين للقاصرين المغاربة القاطنين حاليا لوحدهم في إسبانيا. وتقدم نارت بهذا الاقتراح أمام الصحافيين بالتزامن مع زيارة يقوم بها إلى جانب رفيقته في "تجمع تحالف الديموقراطيين والليبراليين من أجل أوربا" ماريا تيريسا خيمينيث برابات إلى مدينة سبتة المحتلة.
 واعتبر البرلماني الأوربي الذي أكد على أن فكرة إنشاء هذه المراكز هي من بنات أفكاره، (اعتبر) أن مؤسسات الاستقبال هذه يفترض أن تمولها أوربا وتدار بالتنسيق مع السلطات المغربية. ويرى نارت أن الوضعية الحالية للأطفال القاصرين لوحدهم في إسبانيا لا تضمن الاستجابة الحقيقة لحاجيات الصغار. وقال نارت إن "قضية القاصرين ممن لا رفقة لهم ليست إشكالية كلمات جميلة فحسب، وإنما هي إشكالية مواجهة الواقع، والحل لا يكمن الحل في استقبالهم في مراكز يستطيع فيها أغلب هؤلاء القاصرين مغادراتها حيث إن فكرة تدريسهم وتوفير فرص لهم في المستقبل لا تنعكس على أرض الواقع".
وفي ختام زيارته إلى الحدود المغربية الإسبانية، انتقد نارت ما قال إنه "عمى مزمن" أصاب السلطات الأوربية ويميز طريقة إدارتها لـ "مشكل استراتيجي" يهم كل دول الاتحاد.
وعقد نارت وخيمينيث بارليت لقاء في المكتبة العمومية مع ممثلي نقابات الشرطة وجمعيات الحرس الوطني للوقوف على الظروف التي تشتغل فيها القوات الأمنية على الحدود مع المغرب. كما التقى بممثلين عن اتحاد المقاولين في سبتة المحتلة وعن الغرفة التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى