حوادث

حريق جديد في مخيم الأفارقة بأولاد زيان.. 3 سيناريوهات محتملة (فيديو وصور حصرية)

الدار البيضاء: رشيد محمودي  

اندلع حريق مهول، مساء اليوم السبت، بأحد ملاعب القرب المتواجد بجنبات محطة أولاد زيان، بالدار البيضاء، بعدما تحوله إلى مخيم قار لمهاجري جنوب الصحراء.
وعبر المهاجرون الأفارقة، في تصريح لقناة الدار، عن تخوفهم من كثرة نشوب ألسنة اللهب بمساكنهم المكونة من الخشب والقطع البلاستيكية، بحيث تعددت الروايات بخصوص الأسباب الحقيقية وراء اندلاعها.


ووجه بعض المهاجرين، اتهامات مباشرة للمتشردين الذين يقضون يومهم بالقرب من محطة أولاد زيان، مؤكدة أن أحدهم سكب الكحول وأشعل النيران انتقاما منهم بسبب خلافات سابقة.
وفي المقابل، يرى البعض الآخر، أن الحريق كان مجرد حادث بسيط، بعد انفجار قنينة غاز صغيرة، محدثة حالة من الهلع والرعب بين المواطنين والمهاجرين بالمنطقة المذكورة.


ومن جهة أخرى، قال أحد السائقين المغاربة يشتغل بالمحطة، أن المهاجرين يستثمرون في صناعة الكحول، مشيرا إلى أن المكان أصبح مصنعا لصناعة "ماء الحياة" وعبارة عن حانة عشوائية يتردد عليها كل المتشردين من مختلف الأحياء الشعبية.
ويذكر أن عناصر الوقاية المدنية انتقلت إلى عين المكان وتمكنت من السيطرة على الحريق، بدون تسجيل أية إصابات أو خسائر بشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − ثلاثة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى