المواطن

دراسة :هذه المدن والمناطق المغربية مهددة بالفيضانات بحلول 2050

الدار/ خاص

كشفت دراسة نشرتها مجلة "نيتشر كاميونيكيشن" هذا الأسبوع، أن مدن مرتيل، الصويرة، الكويرة، الدار البيضاء والمحمدية، مهددة بالفيضانات مرة واحدة على الأقل في السنة، بسبب التغيرات المناخية، وذلك بحلول سنة 2050.

وتوقعت ذات الدراسة، التي رصدت المدن والسكان الذين سيتأثرون بالفيضانات بحلول سنة2050، أن يتأثر حوالي 340 مليون شخص بالفيضانات مرة واحدة على الأقل في العام بسبب التغيرات المناخية، بحلول عام 2050، في حالة ان  ظلت انبعاثات الكربون في مستوياتها المرتفعة، وذلك بناء على نتائج دراسة، أجراها الباحث الحسابي، وعالم المناخ بجامعة برينستون، بنيامين شتراوس.

وفقًا لصحيفتي  RBT ، و Het Laatste Nieuws ، اللتان نشرتا المضامين الرئيسية لهذه الدراسة الحديثة،  فإن تهديد مستوى سطح البحر بثلاثة أضعاف في العالم سيكون مهددًا بتطور مستوى سطح البحر أكثر مما كان يعتقد سابقًا، اذ ستصبح بحلول عام 2050، الأماكن التي يسكنها 170 مليون شخص تحت مستوى سطح البحر، كما أنه بحلول عام 2100 ، قد يصل هذا العدد إلى 200 مليون".

الدراسة المعنونة "بيانات الارتفاع الجديدة ثلاثة أضعاف التقديرات" التعرض العالمي لارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات الساحلية"، تشير أيضا الى أن بحلول نهاية هذا القرن، من المحتمل أن يتأثر ما بين 420 إلى 630 مليون شخص بالفيضانات السنوية، وهذا يتوقف على مستوى سطح البحر في ذلك الوقت، كما تتراوح تقديرات هذا القرن من 60 سم إلى 2 متر.

الخريطة المصاحبة للدراسة تستدعي بشكل خاص المغرب. على الرغم من عدم وجود بيانات محددة عن عدد الأشخاص المتضررين في المملكة، فإن الخريطة تُظهر بشكل خاص الأراضي التي يجب أن تتأثر بظاهرة المياه العائمة بسبب التغيرات المناخية بحلول عام 204 ، وفقًا للنموذج العددي لارتفاع المناخ المركزي للمناطق الساحلية.

من أقصى غرب المملكة، تُظهِر الخريطة جزءًا من اللون الأحمر، الذي يشير إلى منطقة مهددة بالانقراض،  عند مصب وادي ملوية بين السعيدية ورأس الماء، كما أن شاطئ بوكرونسا، ومارشيكا، جنوب الناظور، سوف تتأثر، لكن المناطق الأكثر تضرراً على ساحل البحر المتوسط في المغرب، هي مدينتي وادي لاو ومرتيل.

بدرجة أقل ، سوف تتأثر أيضًا المنطقة التي تمتد من مارينا سمير في الشمال إلى مدينة المضيق في الجنوب وفقًا لخريطة المناخ المركزية. في طنجة، في أقصى الغرب، تُظهر الخريطة ب المنطقة الحمراء بما في ذلك Tanger City Mall ومحطة TGV الجديدة في مدينة ديترويت.

وفي منطقة طنجة جنوبًا على المحيط الأطلسي، تثير بقع حمراء الى كهف هرقل إلى الغابة الدبلوماسية، جنوب المدينة الجديدة ابن بطوطة، كما تشمل هذه المنطقة المهددة بالانقراض أيضًا منطقة حوارة، والنحل جنوب مدينة ديترويت، وكذلك شمال حد الغربية، شمال شرق أصيلة.

المياه العائمة بحسب الدراسة، سوف تؤثر أيضا على شمال العرائش، عند مصب وادي لوكوس  وكذلك على مرجا زغرا جنوب مولاي بوسلهام. حتى وسط القنيطرة، عبره وادي سابو والضفة الشمالية لوادي بورقراق بسلا.

السيناريو ذاته ينذر بالخطر أيضًا بالنسبة لمدينة المحمدية، حيث توجد بقعة حمراء كبيرة تمتد من شاطئ ميرامار إلى الشمال، كما ان العاصمة الاقتصادية للمملكة، الدار البيضاء،  مهددة أيضا بالفيضانات والمياه العائمة بحلول 2050، وخاصة منطقتها الساحلية الممتدة من ميناء المدينة إلى مسجد الحسن الثاني.

ستتأثر الجديدة، الواقعة بين سيدي موسى وسيدي عابد والواليدية هي الأخرى بالفيضانات، كماهو الحال في العديد من أحياء مدينة الصويرة، وكذلك مصب وادي القصب في جنوب المدينة، الى جانب مصب وادي سيدي نصرو في تامري ، واد سوس جنوب أكادير، ووادي شبيكة والبحيرة الواقعة جنوب آخننير، وهي بلدة صغيرة في مدينة طرفاية.

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى