صحة

قتل الطفيليات في الكبد نهج جديد للقضاء على الملاريا

اعتمد فريق دولي من الباحثين نهجاً جديداً لمكافحة مرض الملاريا، يقضي على الطفيليات التي تنتشر في الكبد بدايةً قبل أن تصل إلى الدم، بدلاً من الأدوية المضادة للملاريا، التي تستهدفها بعد ظهور أعراض المرض.
 انتهج فريق دولي من الباحثين طريقة جديدة في مكافحة مرض الملاريا، يقضي على الطفيليات التي تنتشر في الكبد بدايةً قبل أن تصل إلى الدم.
 تنقل إناث البعوض طفيليات بلازموديوم التي تتكاثر في الكبد، قبل أن تنتشر في الدم بعد 10 أيام تقريباً.
 وفي هذه المرحلة تبدأ أعراض المرض بالظهور، من حمى وصداع في الرأس، وآلام في المفاصل، ثم فقر الدم، واضطرابات تنفسية قد تكون فتّاكة. 
 ويودي هذا المرض بحياة نصف مليون شخص في السنة، أغلبيتهم أطفال من إفريقيا.
 ويعمل فريق دولي من الباحثين نشرت نتائج أبحاثه في مجلة "ساينس" على وسيلة تتيح القضاء على الطفيليات في الكبد، قبل وصولها إلى الدم، وتسببها بأعراض المرض، علماً أن أغلبية الأدوية المضادة للملاريا تستهدف الطفيليات في الدم.
 وأفادت إليزابيث وينزلر الأستاذة المحاضرة في علم الأدوية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو القيّمة الرئيسية على هذه الأبحاث أنه من الصعب جدّاً التركيز على مرحلة الكبد، إذ يصعب النفاذ إلى الخلايا ويرتفع خطر الآثار الجانبية.
 وأضافت لطالما حاولنا استحداث أدوية تقضي على المرض، بدلاً من علاجات تقضي على الطفيليات قبل تسببها بالمرض.
 ويمكن الاتقاء من الملاريا ومعالجته، فالمسافرون الذين يقصدون إفريقيا وجنوب شرق آسيا يتناولون حبوباً وقائية، ويحدّ السكان من خطر الإصابة بواسطة ناموسيات عليها مبيدات حشرية. 
 وتتوفّر أدوية فعالة لمعالجة الإصابة، لكن أقلّ من طفل واحد من أصل ثلاثة استفاد منها العام الماضي، بحسب منظمة الصحة العالمية.
 وبالرغم من استثمارات تخطت مليارات الدولارات، لم يتوصّل العالم بعد لحلّ جذري للملاريا.
 وذكر جان غودار الأستاذ المحاضر في الصحة العامة بجامعة إيكس مارسيي في تصريحات، أن نتائج هذه الأبحاث مشجعة، شرط أن تكون فعاليتها طويلة الأمد لعدة أشهر، مشدداً على ضرورة استحداث جزئيات جديدة.

المصدر: الدار – أ ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى