الرئيسيةالرياضةسلايدر

في 2019..”الطاس” يخلق المفاجأة ويتوج بطلا لكأس العرش

موقع "الدار" يستعرض سلسلة لأبرز المحطات الرياضية المغربية في السنة المنقضية

صلاح الكومري
لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع تتويج الاتحاد البيضاوي لكرة القدم “الطاس”، بلقب كأس العرش في هذه السنة المنقضية، فحتى طموحات الفريق، لم تكن تتعدى بلوغ دور ربع النهائي، لكن أبناء الحي المحمدي، خلقوا المفاجأة، وبلغوا المباراة النهائية عن جدارة واستحقاق، وكتبوا اسمهم بمداد الفخر والاعتزاز في تاريخ الكرة المغربية والكأس الفضية.

ستبقى سنة 2019، راسخة في أذهان أبناء الحي المحمدي، فخلالها، توج فريقهم بأول لقب لكأس عرش في تاريخه، على حساب حسنية أكادير، مع أنه يمارس في القسم الثاني، وخلالها، اكتشفوا أنهم يملكون من الإمكانيات ما يؤهلهم للمنافسة في أعلى مستوى، وليس فقط في الدوري الوطني الثاني.

يقول المدرب مصطفى العسري، مدرب الفريق، إنه لم يكن يتوقع، أبدا، تتويج فريقه بهذه المنافسة، موضحا: “كنت أعتقد أن طموحنا سيتوقف عند اصطدامنا بأحد فرق دوري المحترفين، لكن بعد أن تأهلنا إلى دور الربع على حساب الاتحاد الرياضي التوركي، آمنت، وقتها، بأننا قادرون على القيام بشيء ما لم يكن يتوقعه منا أي أحد، وحين تأهلنا إلى دور النصف، على حساب الاتحاد الزموري للخمسيات، قلت للاعبين، إن الكأس التي نبحث عنها، ربما هي من تبحث عنا، ويجب أن نقاتل من أجلها”.

فريق الاتحاد البيضاوي، أحد أعرق الأندية المغربية، تأسس سنة 1947، من طرف ثلة من المقاومين من أبناء الحي المحمدي، من بينهم محمد العبدي ومحمد الأخضر، العربي الزاولي، إلى جانب الوزير الأول السابق عبد الرحمان اليوسفي.

الاتحاد البيضاوي، أحد أعرق الأندية الوطنية، ويمثل أحد أكبر الأحياء في مدينة الدار البيضاء، ويستحق الممارسة في الدوري الوطني الأول، وأن يحظى بدعم المستشهرين والمستثمرين، خاصة وأنه سيشارك، الموسم المقبل، في كأس الكونفدرالية الأفريقية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق