الدين والحياةسلايدر

عبادي يكشف دلالات زيارة وفد علماء المسلمين لمحرقة “الهولوكوست” ببولندا

الدار/ تقارير

قال أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أن مايمكن للمرء أن يقف عنه في موقع محرقة “الهولوكوست” في أوشفيتز في بولندا، وما حولها، هو مدى الوحشية التي كانت وراء هذه الجرائم الوحشية ضد الإنسانية”

وأضاف عبادي في حديث لقناة “العربية” على هامش زيارته لأوشفيتز رفقة وفد من علماء المسلمين المنظوين تحت لواء رابطة العالم الإسلامي، أنه “لايملك للمرء الا أن يقضي العجب كيف اخترقت جرثومة الكراهية شعبا متعلما كالشعب الألماني آنذاك، وانخرط كثير من نخبته في مثل هذا الخطاب، وقبلوا بل منهم من أسهم في هذه الجرائم”.

اعتبر عبادي فيرس الكراهية، فيروسا ليس بمنأى عن عائلاتنا الممتدة البشرية، داعيا الى أخذ العبرة مما جرى في أوشفيتز ببولندا، بالشكل المطلوب والرصين، لكي لايتم ترك الفرصة لجرثومة الكراهية للنفاذ لنفسيات الشعوب فيما بينها كما نرى سريانها اليوم في عالمنا المعاصر”.

ووصف الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، زيارة وفد علماء المسلمين برابطة العالم الإسلامي لموقع محرقة “الهولوكوست” ببولندا، “مبادرة رائدة” من شأنها أن تشفط ما قد ترسب من ظنون أن المسلمين يمكنوا أن يقبلوا الجرائم ضد الإنسانية، وهو مما لا يمكن بأية حال أن نجد له منفذا مهما صغر في شرعنا الإسلامي الحنيف، الذي ينهى عن الأذى، ولاسيما حين يكون المعتدى عليهم قد قاموا بشيء يبرر ذلك، وحتى ان كان هناك ما يبرر، فلابد أن يتم ذلك في اطار العدالات، وفي اطار الإنسانية التي تنص عليها جميع الأديان”، مؤكدا أن “العقوبات لا يمكن أن تصل الى مثل هذا المدى من الوحشية”.

واعتبر عبادي أن هذه الزيارة أفضل رد على الشبهات والظنون التي تروج حول أن المسلمين يثمنون مل هذه الجرائم، وهو أمر لاموطن له في الشرع الحنيف، مشيرا الى أن الزيارة يعول عليها لتكون منطلقا لحملات ضد خطابات الكراهية، وذلك وفق ما ينص عليه ديننا الإسلامي الحنيف، ومواثيق وعهدو اتفاقيات الأمم المتحدة التي تستنكر جميع أضرب الكراهية والابادات التي لازالت بعض مظاهرها مستمرة في عالم القرن الواحد والعشرين للأسف الشديد”.

وشارك المغرب، أمس الخميس، ممثلا في الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، في الوفد الرفيع المستوى من العلماء المسلمين من عموم المذاهب، مصحوباً بقيادات دينية من مختلف الأديان، برئاسة أمين عام رابطة علماء المسلمين، الدكتور محمد العيسى، الذي زار موقع الإبادة الجماعية لليهود المعروف بـ”الهولوكوست” ابان الحرب العالمية الثانية في منطقة “أوشفيتز” البولندية، وذلك بالتزامن مع إحياء ذكرى الهولوكوست.

وزار الوفد متحف “بولين”، الذي يوثق تاريخ اليهود بهدف التعبير عن الشعور الديني تجاه الجرائم التي ارتكبها النازيون، وتأكيدا، أيضا، على رسائل رابطة العالم الإسلامي ضد العنف والكراهية والتطرف، وموقفها تجاه محرقة “الهولوكوست”.

وأكدت رابطة العالم الإسلامي على موقعها أن الزيارة تأتي لـ”التنديد بكل عمل إجرامي أياً كان مصدره وعلى أي كان ضرره وأثره، وأن هذه هي قيم الإسلام، وعبر عن ذلك جمع غفير من القيادات الإسلامية من كبار العلماء الذين قاموا بهذه الزيارة”.

وأشارت الرابطة الى أن هذه الزيارة تأكيد كذلك على أن الموقف الإسلامي لا يحمل سوى قيمه الرفيعة المجردة، ليُعبّر عن عدالة الإسلام مع الجميع، وأنه دين رحمة وإنصاف، وضد كل ممارسات الشر”، مبرزة أن ” هذا الموقف لا يقتصر على داخله الإسلامي فقط، بل يشمل الجميع فعدالة الإسلام ورحمته عامة”، تؤكد الرابطة.

وتعد هذه الزيارة الأولى التي تقوم بها منظمة إسلامية لمعسكرات “أوشفيتز” النازية جامعة تحت لوائها عددا كبيرا من العلماء المسلمين بهدف وقف كل الجرائم ضد الإنسانية حول العالم

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق