المواطن

بالفيديو… عاملة نظافة: بسبب المقررات الدراسية بناتي يطردن يوميا من المدرسة

الدار/ أسماء لشكر

" بناتي لم يعد يستحملن هذه العيشة "…بنبرة يملؤها الكثير من الحزن والأسى،  تحكى لنا زهرة الفنين عن معاناتها اليومية، أم لابنتين، فقد زوجها بصره منذ مدة،  وتعيل أسرة بالكامل ظروف الحياة القاسية أجبرتها للخروج والإشتغال كعاملة للنظافة،  بإحدى الشركات الخاصة،  رغم كبر سنها و مرضها.

وتقول الفنين " أكتري غرفة ب 1000درهم  في منزل قديم و مكان مهمش بالرباط "… في إشارة منها  أن مبلغ 1300 درهم الذي تتقاضاه شهريا،  يذهب كله في أجرة الكراء و لا يتبقى لها منه شيئا إذ في بعض الأحيان تلجأ للسلف لتغطية احتياجاتها اليومية.

و تتابع زهرة حديثها " بناتي  يطردن يوميا من المدرسة بسبب عدم توفرهن على المقررات،  فمنذ بداية العام الدراسي  إلى حدود الساعة لا أمتلك المال لشراء كتب لهن ."مضيفة "مستقبلهن ضائع و يعانين معي بشكل يومي أحيانا تضطر ابنتي الكبيرة للعمل معي في البيوت .

و مرضي بالأعصاب و القلب، يدفع بعض مشغلي إلى الإستغناء عن خدماتي،  لأن منهم  من لايراعي لظروفي الصحية،  حاولت مرارا و تكرارا البحث عن عمل اخرو لكن لا يوجد البديل و المدخول الذي يعرض عليا يكون أقل مما أتقاضاه الان،  فلم أعد أقوى على العمل وتعبت و بنات يشتكين من هذه العيشة و يهددني أحيانا بالهروب من المنزل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − سبعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى