أخبار الدار

هكذا استغلت البوليساريو حدث رياضي إفريقي متواضع للترويج للأكاذيب

الدار/ المحجوب داسع

بفضل الدعم الجزائري، شاركت جبهة البوليساريو الوهمية، في البطولة الإفريقية للرياضة والعمل بالجزائر، التي اختتمت فعاليتها يوم 23 من دجنبر الجاري، محاولة الترويج لعدد من المغالطات.

وحاول الكيان الوهمي استغلال هذه المنافسة لإبراز أن الفرق الرياضية الصحراوية متألقة وبأن لها مكان في القارة الافريقية، متناسيا أنه مجرد كيان وهمي يحظى بدعم الجزائر، ليس الا، وأن أي من التنظيمات الافريقية والعالمية المعروفة لا يعترف بالجبهة وبفرقها الرياضية.

ونقلت وكالة الأنباء التابعة للجبهة ما تعتبره "اعترافا من طرف الزعماء الأفارقة وتهانيهم على النتائج التي سجلها الرياضيون الصحراويون في هذا الحدث"، متناسية الاشارة الى صفات ووظائف هؤلاء المسؤولين والزعماء الأفارقة.

وأشارت الوكالة أيضا الى "الميداليات الذهبية والجوائز"، التي قالت بأن الرياضيين الصحراويين نالوها، قبل أن تعود في مادة صحفية أخرى للكشف عن أسماء الشخصيات الحاضرة، وجميعهم من أعضاء "منظمة الرياضة والعمل في افريقيا"، وهي المعطيات التي حاولت وسائل إعلام صحراوية وجزائرية التقاطها.

وتغاضت وسائل الاعلام الصحراوية والجزائرية، عن الاشارة الى أن 8 بلدان افريقية فقط هي التي استجابت لهذا "الحدث الرياضي القاري"، كما أن "الفرق" الصحراوية في مخيمات تندوف ليست أعضاء في أي منظمة رياضية مشهورة عالمياً، من قبيل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الذي لا يعترف أصلا بجبهة البوليساريو. وبالتالي يبدو أن الجبهة مدينة بهذه المشاركة للبلد المضيف، الجزائر، الذي رحب بها بالفعل على أرضه لأكثر من أربعين سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى