أخبار الدار

الدكاترة الموظفون يخوضون إضرابا عامّاً الخميس المقبل

الدار/ عفراء علوي محمدي

سيرا على نهج  النقابات التعليمية الثلاث، المتمثلة في الجامعة الحرة للتعليم (FAE)، التابعة للاتحاد العام الشغالين بالمغرب (UGTM)، والنقابة الوطنية للتعليم، التابعة للفيدرالية الديمقراطية للشغل (FDT) والجامعة الوطنية للتعليم (FNE)، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، وهي التي أعلنت، أخيرا، خوضها لإضراب عام الخميس المقبل 03 يناير 2019، أعلن الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب خوضه لإضراب في اليوم نفسه، بجميع الإدارات العمومية والمؤسسات العامة.

ويأتي هذا الإضراب، حسب ما ذكره بيان للاتحاد، توصّل موقع "الدار" بنسخة منه، بسبب الأوضاع "المخجلة التي تعيشها هذه الفئة داخل المجتمع المغربي، والحيف الكبير الذي يطال أعلى نخبة في المغرب، وتبخيس أعلى شهادة أكاديمية، وتوالي إصدار قرارات تضرب عمق هذه الشهادة وتفرغها من قيمتها العلمية" على حد تعبير البيان.

وعبّر الاتحاد عن استيائه العميق لاستمرار الحكومة في تجاهل هذا الملف، و"تعطيل كفاءات الدكاترة الموظفين، مع أن هؤلاء الدكاترة مستعدون لتقديم كل التضحيات الممكنة في مجال التأطير بالجامعات والمساهمة في البحث العلمي، وتجويد الخدمات العمومية".

وطالب الاتحاد الأطراف الحكومية ذات الصلة بالموضوع بجبر الضرر الذي لحق الدكاترة الموظفين، من خلال إقرار مرسوم عاجل يضمن حقوقهم، عوض "المعالجة الترقيعية للملف عن طريق تخصيص مناصب تحويلية بالجامعات، وإقامة مباريات شكلية على المقاس، وخلق نوع من التمييز بين دكاترة مختلف القطاعات، مع منع إعطاء تراخيص اجتياز المباريات أو إقرانها بشروط تعجيزية".

وكان الاتحاد الوطني لدكاترة المغرب قد خاض مسيرة واعتصام إنذاري أمام مقر البرلمان يوم الأحد 17  دجنبر 2018، قبل أن يقبل على خطوة الإضراب التصعيدية للرد على "صمت الجهات الحكومية واستخفافها بالكفاءات الوطنية، وتبخيسها لأعلى شهادة علمية".

وسبق للنقابات التعليمية الثلاث أن دعت جميع الأطر الشغيلة في قطاع التعليم لخوض إضراب عام في اليوم نفسه، تليه مسيرة احتجاجية بالعاصمة الرباط، من أجل المطالبة بتسوية أوضاع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وتسريع إدماجهم بالنظام الأساسي شأنهم بذلك شأن بزملائهم في المهنة". 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى