الرأيسلايدر

لم كل هذا الذعر والهلع..؟

صلاح بوسريف

ما هذا الذي نحن فيه، لماذا كل هذا الذعر والرهاب، ألهذا الحد انتفى ما ادعيتموه من إيمان بالموت كقضاء وقدر، وصرتم راغبين في الأبد، لا ترفعون رؤوسكم إلى السماء، إلا لتطلبوا الحياة، دون أن تنزلوها إلى الأرض، لتكتشفوا فظاعة ما خلفتموه فيها من دم وحقد ودمار، ونسيتم، أن الحياة، لن تكون إلا في ما يمكن أن تخلقوه فيها من سلم ومحبة وتكافل وجمال، بدل أن تنتهكوا الطبيعة، وتجعلوها نهبا لجشعكم، وتحولون الغابات والشواطيء والأزقة والشوارع إلى مزابل. استمعوا إلى الطبيعة، إلى ما فيها من خير وثروة ورفاه، وإلى ما تبديه لكم من إشارات وعلامات، لا أحد عرف أسرارها، أو فهم ما تقوله، أو ترغب في قوله، إلا العلماء والشعراء، والفنانين والرسامين ومن يكتبون ويقرؤون بحواسهم كاملة، لا ببطونهم وأجسامهم المهترئة، فيما رؤوسهم محشوة بالقش والغبار.

لم ازدريتم الوجود بالمعرفة والجمال، واخترتم أن تعيشوا كقطعان يقودها رعاة، يزجون عصيهم في جلودكم لتنصاعوا، لا للقوانين والنظم التي تمشي عليها المدن، بل للزجر واللكز، وما فوق رؤوسكم من  نار وحديد. انهلتم على الأسواق تفرغونها من كل شيء، اعتقادا منكم أن المشكل يوجد في الطعام، ونسيتم أن المشكل موجود في نهمكم، وفي جهلكم، وأننا لسنا في حرب ستدوم قرونا. إذا كنتم أنتم تأكلون وتنامون، مكتفين بما ملأتم به كروشكم، فثمة من لا ينامون ولا يأكلون إلا النزر اليسير من الطعام، يعملون ليل نهار للبحث عن لقاحات تحمي البشر من الدمار والانتحار، هؤلاء، رؤوسهم هي التي تعمل، لأنهم يقرؤون، ويبحثون، وأفنوا حياتهم من أجل حياتكم، وما ترغبون فيه من وجود. بالله عليكم، أهذا هو الإنسان الذي به سنبني مجتمع المعرفة والعلم والرفاه، مجتمع القيم ، والعقل والخيال، أعني مجتمع الحداثة والتنوير !؟

هاااا أول امتحان أخفقتم فيه، في الوقت الذي اختار فيه الإيطاليون، الموسيقى للغناء والفرح، من شرفات بيوتهم، رغم هول ما هم فيه من موت وجوائح مستهم في نفوسهم وقلوبهم، في ما أنتم سرحتم في الأرض للبحث عن الماء والكلء، ناسين أن هناك، بجواركم فقط، من لا يجد ما يسد به رمقه، الآن وليس غدا، إذا حلت الكارثة لا قدر الله.

استيقظوا، وانهضوا من رهابكم، فمن يحكم فيه جسمه ويقوده، لن يكون إنسانا، بالمعنى الذي به خلق الله البشر، لأن العقل، كان دائما، هو ما نحمي به وجودنا من كل ما حاق بنا من معضلات، وهو “الإمام” بتعبير أبي العلاء المعري.

أنصتوا لرؤوسكم، حركوها لتدور ولتعمل، ولتبحث عن الحلول، وما يمكن أن تقدمه للناس من عون وغوث، فهي ليست كدى، أو حجرا لا حياة فيه. فلا داعي لنظهر بمظهر الإنسان البدائي الذي لم يكن يعنيه سوى سد جوعه، لأنه لم يكن عرف أن في رأسه، ما يمكنه أن يغنيه عن القتل والتشاحن، ومحاربة الأغيار، ممن يختلفون عنه، وليسوا في طبعه، ولا على شاكلته.

إننا نعيش في زمن العلم والتقنية والمعرفة، فلم عقولكم بقيت على حالها، مصابة بالعطب، وتحللت إلى الدرجة التي صارت معها آلة في يد الآلة !؟

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق