أخبار الدار

الحزب الشعبي الإسباني يكرم جنود بلاده “ضحايا” معركة أنوال

الدار/ المحجوب داسع
 
قام زعيم الحزب الشعبي الإسباني، بزيارة الى مدينة مليلية المحتلة، تكريما للجنود الإسبان الذين لقوا حتفهم سنة 1921 في معركة أنوال، على يد قوات الزعيم الريفي، محمد بن عبد الكريم الخطابي.

الزيارة الثانية لبابلو كاسادو، إلى المدينة المحتلة في أقل من خمسة أشهر، تدخل في  إطار محاولات دعمه للاقتصاد المحلي للمدينة، بعد قرار المغرب إغلاق حدود التجارية معها، كما يرغب من خلالها دعم مرشح الحزب خوان ايمبرودا، لانتخابات رئاسية المدينة المحتلة، والتي ستجري في 26 ماي المقبل، والتي يريد الحزب الشعبي الإسباني الاحتفاظ برئاستها.

وقام بابلو كاسادو بزيارة للمقبرة العسكرية بالمدينة لاستمالة الناخبين، مشيدا بالجنود الإسبان الذين قتلوا في حرب الريف، أثناء الاحتلال الإسباني لشمال المغرب، موجها "شكره للجيش على خدماته، قائلا :" نحن معكم ومع أبطال إسبانيا الذين فقدوا أرواحهم من أجل هذه الأرض أثناء كارثة أنوال".

زيارة السياسي الإسباني لمدينة مليلية المحتلة، تأتي بعد أيام من حديث وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل، في جلسة مساءلة ببرلمانية عن رغبة بلاده في فتح مصالحة مع منطقة الريف، وجبر ضرر المنطقة عن كل ما لحق بها إبان الاحتلال الإسباني"، حيث  وصف ما وقع بأنه "حدث درامي لإسبانيا".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى