الرياضة

مرزاق: هناك من يريد محو النادي المكناسي من الوجود

الدار/ صلاح الكومري

اتهم عبد الله مرزاق، رئيس النادي المكناسي لكرة القدم، الممارس في دوري الهواة، بعض الجهات بسعيها إلى "محو الفريق من الوجود"، مبرزا أن النادي، في الظرفية الحالية، في حاجة ماسة إلى جميع رجاله الحقيقيين من أجل وقوفه على قدميه ليعود إلى الواجهة من جديد.

وقال مرزاق، في تصريح لإذاعة "راديو مارس"، اليوم (الخميس)، إنه تلقى وعودا من عامل عمالة المدينة، ومن عبد الله بوانو، رئيس جماعة مكناس، بحل مشاكل الفريق المالية في الأيام المقبلة، وبناء على هذه الوعود، أقنع اللاعبين بوقف إضرابهم عن التداريب.

وأضاف المسؤول ذاته أن اللاعبين مازالوا لم يتوصلوا بمنح وأجور ثلاثة أشهر، لهذا جالسهم ووعدهم بتوصلهم بها في أقرب وقت، وقال: "الآن بيني وبينهم كلمة شرف، لن أتمكن من الوفاء بها إذا لم نتوصل بالدعم الذي سيحل جزءا من المشاكل، وليس المشاكل كلها".

وكشف مرزاق قيمة مصاريف النادي المكناسي الشهرية، وقال إنها تتعدى 15 مليون سنتيم، بينما الفريق لم يتوصل، منذ شهور، إلا بمنحة قيمتها 300 ألف درهم من جهة مكناس، مبرزا أنه لهذا الأمر، اضطر إلى خفض قيمة الانخراط من 4000 إلى 3000 درهم، حتى يفتح المجال أمام أكبر عدد ممكن من المنخرطين للمساهمة في دعم النادي، وقال: "المكناسيين فقدوا الثقة في الفريق، لهذا هدفنا إعادة المياه إلى مجاريها، وإصلاح الأوضاع الحالية، حتى تعود للمحبين ثقتهم في النادي".

وفي هذا السياق، أصدر أمس (الأربعاء)، عبد الله بوانو، رئيس جماعة مكناس، بلاغا يرد فيه على ما أسماه "بعض المغالطات"، تتهم مجلس المدينة بأنه المسؤول عن الحالة التي آلت إليها الرياضة في مكناس.

وقال بوانو، في البلاغ ذاته، إنه "ينفي نفيا تاما هذه الادعاءات، ويؤكد أن الجماعة أحرص ما تكون على ضرورة دعم وتقوية الجمعيات بمختلف أصنافها، بما في ذلك الجمعيات الرياضية"، مشيرا إلى أن "جماعة مكناس لن تقبل بأن تكون طرفا في أي صراع أو نقاش غير موضوعي أو تتنصل من جهة من الجهات المعنية بالإشكال التدبيري والتسييري للجمعيات الرياضية".

يذكر أن فريق النادي المكناسي تأسس سنة 1962، وسبق له الفوز بكأس العرش لموسم 1965/1966، وتوج بلقب الدوري الوطني مرة واحدة، كان ذلك في موسم 1994/1995، وسبق له المشاركة في دوري أبطال إفريقيا ودوري أبطال العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد + 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى