أخبار الدار

المهاجرون القاصرون.. المغرب يفتح باب ترحيلهم

تطرقت يومية "إلباييس" في عدد اليوم إلى إبداء السلطات المغربية استعدادها لأول مرة معالجة قضية ترحيل القاصرين المغاربة ممن هاجروا لوحدهم إلى إسبانيا، ويصل عددهم إلى 70 في المئة تقريبا من 11.000 من الأطفال والقاصرين المهاجرين الذين هم في كفالة الأقاليم الإسبانية المستقلة.
ويعد إرجاع القاصرين المغاربة إلى أسرهم، حسب اليومية، مطلبا عموميا سبق وتقدم به إقليم الأندلس وسلطات مليلية المحتلة، بعد إعلانهم أن عدد الوافدين يتجاوز بكثير طاقاتهم الاستيعابية. وتساءل مستشار الرخاء الاجتماعي بالمدينة السليبة، دانيال فينتورا (الحزب الشعبي) عن كون "60 في المئة من القاصرين الوافدين إلى مليلية يحملون معهم وثائقهم؛ وبعضهم يعبر الحدود رفقة والديه. وما زلت أتساءل كيف لا نستطيع إرجاعهم إلى السلطات المغربية". 
وأعلن عن تغير موقف المغرب اليوم في مليلية كاتبة الدولة في الأمن، أنا بوتيا، وأكدته مصادر مطلعة على المفاوضات. وقالت "إلباييس" إن المسؤولين المغاربة تجنبوا الالتزام لنظرائهم الإسبان في هذا الملف، لدرجة أنهم يشككون في أصل القاصرين.
ونقل هذا الاستعداد إلى إسبانيا على إثر الزيارة الأخيرة بداية هذا الأسبوع لكاتبة الدولة للهجرة، كونسيولو رومي، إلى الرباط. وتهدف الحكومة الإسبانية إلى إعادة تفعيل الاتفاق الثنائي للترحيل الذي اشتغلت عليه رومي حينما كانت كاتبة الهجرة سنة 2007. ودخل الاتفاق حيز التنفيذ سنة 2012، غير أنه لم يطبق بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى