أخبار الدار

فيدرالية اليسار تتجاوز معيقات الاندماج وتدعو مكوناتها إلى العمل المشترك

الدار/ عفراء علوي محمدي

بعد الانتقادات التي واجهت الحزب الاشتراكي الموحد بسبب "تراجعه عن العمل داخل فيديرالية اليسار الديمقراطي"، عادت الأمور إلى نصابها، في اجتماع الهيئة التنفيذية الذي ترأسته نبيلة منيب، منسقة الفيدرالية والأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، أمس الأحد 17 فبراير 2019، والذي ينوي من خلاله أعضاء الأحزاب الثلاث بناء مرحلة جديدة من الاندماج، وطي صفحة اللاتناسق داخل مكونات الفديرالية.

وحسب مصادر "الدار"، مر اجتماع قيادات الفيديرالية في جو إيجابي، عكس اللقاءات الأخرى التي أعاب فيها أعضاء الفيديرالية على حزب الشمعة عدم انخراطه في أنشطة التكتل الثلاثي، خصوصا من طرف الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، عبد السلام لعزيز الأمين، الذي كان قد طالبهم، في الاجتماع السابق، بتوضيح موقفهم بجلاء، وتفسير السبب الداعي لجنوحهم عن العمل المشترك.

وقرر أعضاء الأحزاب الثلاث، في الاجتماع المذكور، السير في إطار العمل المشترك، وتحريك هياكل الفدرالية التي ضلت مجمدة إلى وقت قريب، مع السعي إلى الاهتمام بالقطاعات الاجتماعية، واعطائها الأولوية التي تستحق، بالإضافة لتحسين العمل النقابي والجمعوي.

وكانت الشبيبة الطليعية قد وجهت انتقادات لاذعة إلى الفيديرالية، تسائلها، في بيان لها، عن سبب تفكك عناصرها، مطالبة إياها ب"توضيح رؤيتها من صيرورة الإدماج تجاوزا لهدر الزمن السياسي"، حتى لا تفوت على الشعب المغرب ، "المشروع الديمقراطي القادر على التعبير عن آماله وطموحاته، وقيادة نضالاته نحو الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية"، الذي تسعى الفيديرالية لتحقيقه، في إطار الانسجام التام بينةمكوناتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى