فن وثقافة

وجهة العالم المعاصر إلى أين؟” في افتتاح أنشطة “مغارب”

p.p1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px ‘Times New Roman’; color: #2d2d2d}
p.p2 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px ‘Times New Roman’; color: #2d2d2d; min-height: 21.0px}
p.p3 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px ‘Geeza Pro’}
li.li1 {margin: 0.0px 0.0px 0.0px 0.0px; text-align: right; font: 18.0px ‘Times New Roman’; color: #2d2d2d}
span.s1 {font: 18.0px Times}
ul.ul1 {list-style-type: disc}

الدار/ أسماء لشكر

 

 

تحت عنوان "وجهة العالم المعاصر إلى أين؟"، نظم مركز "مغارب" أمس الجمعة، أولى ندواته بمناسبة افتتاح أنشطته لموسم 2018- 2019، حيث يسعى المركز من خلال هذه الندوة إلى فتح أوراش كبرى للتفكير في قضايا تهم العالمية وانعكاساتها على الساحة الوطنية لجهل الكثير من الأمور عن توجهات العالم المعاصر وتحديد معالم الغد.

وحاضر خلال الندوة  الأستاذ مصطفى المرابط رئيس مركز مغارب الذي تحدث حول أربع إشكاليات كبرى يواجهها  العالم والتي عددها في:

  • العلاقة بين الديمقراطية والرأسمالية التي أصبحت تعرف نوعا من الانقلاب بعدما كانت الديمقراطية هي التي تتحكم في السوق لتصبح الرأسمالية اليوم تلعب دورا مهما في مجتمعاتنا مما يجعل العالم اليوم في قلب مجتمع  رأسمالي بامتياز.
  • الديمغرافية والهجرة باعتبار مشكل الهجرة من أهم المشاكل التي تؤرق العالم حيث لاحظ أن هناك هجرة بشكل  كبير من مناطق الشمال إلى جنوب الكرة الأرضية، وذلك بالنظر إلى عدة عوامل منها البحث عن ظروف عيش أحسن، معتبرا أن هذا له تأثير أيضا على مستوى الشأن الوطني باعتباره من المشاكل التي يعاني منها المغرب.
  • البيئة والتنمية واختلالات التوازنات الإيكولوجية،  حيث دعا المرابط إلى ضرورة وضع  حلول استعجالية للحد من مشكل التغيرات المناخية التي  تهدد مستقبل الأجيال الحاضرة والقادمة، خاصة في ظل المشاكل المرتقبة جراء التصحر وندرة المياه، مما سيخلق مشاكل جمة على مستوى النسيج الاقتصادي والاجتماعي.
  • سلطة التقنية والسلطة التي أصبحت أيضا تهدد العالم المعاصر اليوم، خاصة وأنها أصبحت هي من تتحكم في الإنسان وليس هو من يتحكم فيها، مما يطرح سؤال التقنين والأخلاق التي يمكنها الحد من سلطة التقنية في عالم اليوم.

يشار إلى أن هذه الندوة عرفت حضورا متميزا من طرف أعضاء المركز وكذا المهتمين بالقضايا التي يتناولها ويتداول فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى