المواطن

غرفة عمليات مستشفى ابن سليمان مغلقة حتى إشعار آخر

الدار/ بوشعيب حمراوي

علم موقع الدار أن غرفة العمليات الجراحية (البلوك) بالمستشفى الإقليمي ابن سليمان مغلقة في وجه المرضى حتى إشعار آخر. بعد استفادة الطبيبة المخدرة من عطلتها السنوية، التي مدتها شهرا كاملا.

وأفاد مصدر طبي من داخل المستشفى لموقع الدار. أن الطبيبة الوحيدة بالمستشفى وقّعت على عطلتها منذ أسبوع، وأن غرفة العمليات لا يمكن أن تنجز داخلها أي عملية جراحية دون تواجدها.

كما أفاد المصدر. أن الغرفة تغلق كلما غاب أحد عناصر الطاقم المكلف بالعمليات الجراحية، بسبب الخصاص الكبير في الموارد البشرية، وأن هناك مرضى يتعرضون لمضاعفات صحية بسبب تأجيل مواعيد إجراء العمليات الجراحية.

فيما يضطر آخرون إلى التوجه إلى مستشفيات ومصحات العاصمتين الإدارية والاقتصادية والمالية. أو إلى مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية. وحتى وإن حضر الطبيب الجراح والطبيبة المخدرة معا فإنهما لن يمكثا ليلا ونهارا، إذ لابد من توفير طبيين آخرين في الجراحة والتخدير لاستعمال مبدأ التناوب.

مستشفى إقليم ابن سليمان الذي يقطنه أزيد من 220 ألف نسمة موزعين على 15 جماعة ترابية، لا يتوفر على قسم خاص لعلاج الأطفال. ولا على التجهيزات اللازمة للعلاج.

كما لا يتوفر المستشفى على طبيب متخصص في الأنف والأذن والحنجرة. يضاف إلى ذلك الخصاص المهول في فئة الممرضات والممرضين. كما  يتوفر قسم الولادة على طبيبتين للولادة فقط تعملان في أوقات العمل الرسمية. ومعظم حالات الولادة تحال على مستشفى 20 غشت بالدار البيضاء أو على مستشفى ابن سينا بالرباط. كما أن هناك مجموعة من أطباء التخصص لا يتوفرون عل أقسام وتجهيزات طبية، وهناك بالمقابل تجهيزات وغرف بدون أطباء، أو أجهزة بدون أخصائيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + ثمانية عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى