فن وثقافة

برنامج ثقافي غني ضمن فقرات الملتقى الدولي للتمر بأرفود

تعرف الدورة التاسعة للملتقى الدولي للتمر بالمغرب (من 25 إلى 28 أكتوبر الجاري بأرفود)، برمجة ثقافية متنوعة تتضمن فقرات فنية وموسيقية محلية ووطنية.



وتم خلال لقاء ترأسه، اليوم الأربعاء بمدينة أرفود، والي جهة درعة-تافيلالت، وعامل إقليم الرشيدية، السيد محمد بنرباك، استعراض مختلف الفقرات الثقافية والفنية والعلمية التي ستحتضنها المدينة بمناسبة تنظيم هذا الملتقى الذي سينعقد تحت شعار "اللوجستيك وتنمية سلسلة التمر".



وكشف عرض قدمه المدير الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة)، السيد لحسن الشرفي، عن الخطوط العريضة لهذا البرنامج الذي يتضمن ندوة فكرية احتفاء بالذكرى المئوية لأرفود، بمشاركة باحثين ومتخصصين في المجال التاريخي للمنطقة، وكذا سهرات فنية تنشطها فرق محلية ووطنية.



وستنعقد أيضا ورشات فنية تهم، على الخصوص، الفن التشكيلي والأنشودة، مع تنظيم كرنفال يوم 26 أكتوبر الجاري، حيث سيجوب بعض شوارع المدينة، بمشاركة فرق قادمة، على الخصوص، من وجدة وتازة وبوذنيب وقلعة مكونة.



كما تمت برمجة أنشطة متنوعة خاصة بالأطفال، من بينها زيارات لأروقة الملتقى، وجولة في المدار السياحي لتيزيمي، وزيارة معرض المستحثات وتعاونية أرفود للحليب.



وستقام خلال هذا الملقتى ورشات ترفيهية للأطفال تتمحور حول "التربية على المواطنة"، و"فن المسرح"، والتصوير الفوتوغرافي".



وعبر العديد من ممثلي المصالح الخارجية في جهة درعة-تافيلالت، خلال هذا اللقاء الذي يأتي لمتابعة أشغال اللجان التي تم تشكيلها، عن الاستعداد الكامل لإنجاح الدورة التاسعة من الملتقى الدولي للتمر بالمغرب.



وذكر السيد الوالي بعمل العديد من الهيئات المساهمة في تنظيم هذه الدورة، مؤكدا على ضرورة التنسيق المتواصل بين مختلف اللجان التي تسهر على حسن الإعداد للملتقى والتي تهم، على الخصوص، المجال التقني، والبنيات التحتية، والسلامة الصحية، والثقافة والفن، والمجال العلمي.



وأكد على أهمية البرامج والفقرات التي يتضمنها هذا الحدث الاقتصادي، مشيرا إلى المجهودات التي تبذل من قبل مختلف الأطراف المعنية من أجل تحقيق أهداف الملتقى الدولي للتمر بأرفود.



من جهته، أبرز السيد بوشعيب الرزيقي، مدير المركز الجهوي للاستثمار بجهة درعة-تافيلالت، مختلف مراحل الإعداد اللوجستيكي لهذا الحدث الهام.



وأشار السيد الرزيقي إلى وضع اللجنة المختصة بدراسة الحاجيات الموازية لتنظيم المعرض خطة عمل للتبع والتقييم والاستشراف.



ويتضمن برنامج الملتقى العديد من اللقاءات بين المهنيين والزوار، وإقامة أروقة لعدد من الفاعلين الوطنيين والأجانب، وجولات سياحية بواحات النخيل بتافيلالت، وتنظيم ورشات إخبارية وتشاورية مع المهنيين، وسهرات فنية.



وسيضم الملتقى أقطابا تتوزع بين "القطب الدولي وعوامل الإنتاج"، و"قطب الرحبة"، و"قطب المنتوجات المحلية"، و"قطب المؤسسات والجهات".

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − تسعة =

زر الذهاب إلى الأعلى