أخبار دولية

بمشاركة 900 مليون شخص.. الانتخابات الهندية تشهد إقبالاً كثيفاً

شهدت المرحلة الأولى من "الانتخابات العامة 2019"، في الهند، إقبالا كبيراً، والتي ينظر لها على أنها استفتاء على رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، وحزبه الحزب القومي «بهاراتيا جاناتا».

وتجرى الانتخابات في 91 دائرة انتخابية في 18 ولاية ومنطقتين تحت سيطرة السلطات الاتحادية.

وأفادت لجنة الانتخابات بنسبة إقبال مرتفعة للناخبين فاقت 70 في المائة، في بعض الولايات. ويحق لنحو 142 مليون ناخب، وهذا العدد أقل بقليل من تعداد سكان روسيا، التصويت في المرحلة الأولى، بحسب لجنة الانتخابات.

وتجرى الانتخابات العامة بالهند في سبعة أيام تصويت على مدار ستة أسابيع لاختيار 543 مقعداً في المجلس الأدنى بالبرلمان المعروف محلياً باسم «لوك سابها». ومن المتوقع صدور النتائج في 23 مايو المقبل.

وحض مودي الناخبين على الإقبال بكثافة على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، وقال عبر تويتر: «أحض جميع من تصوت دوائرهم الانتخابية في المرحلة الأولى على النزول بأعداد قياسية وممارسة حقهم».

وبشكل عام، يحق لنحو 900 مليون ناخب، يمثلون أكثر من 10% من سكان العالم، الإدلاء بأصواتهم، في أكبر ممارسة ديمقراطية بالعالم.

وجرى التصويت في دوائر ولاية أوتار براديش، الأكثر كثافة سكانية والأكثر أهمية من الناحية السياسية، والتي يمثلها 80 نائباً في البرلمان.

وبدأت الانتخابات العامة في الهند أمس الخميس، حيث سيقرر الناخبون من الذي سيقود البلاد التي يبلغ تعداد سكانها 1.3 مليار نسمة خلال السنوات الخمس المقبلة.

وهذه المرحلة الأولى من الانتخابات العامة، التي ستقام في سبع مراحل، ويشارك فيها حوالي 900 مليون شخص مؤهل للتصويت، وفق قناة (CGTN).

وقد تم نقل بعض صناديق الاقتراع عبر الغابات والتضاريس الجبلية الوعرة لضمان مشاركة الذين في المناطق النائية.

ويسعى رئيس الوزراء الحالي ناريندرا مودي لولاية ثانية على حساب منافسه الرئيسي، رئيس المؤتمر الوطني الهندي راهول غاندي.

المصدر: الدار – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة − 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى