أخبار الدار

منيب: المسؤولون تعاملوا باستهتار مع فاجعة بوقنادل

الدار/ مريم بوتوراوت

انتقدت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، تعامل المسؤولين الحكوميين مع فاجعة قطار بوقنادل، والتي خلفت عشرات الضحايا، معتبرة أنه كان بالإمكان "تفادي" الحادث.

وأكدت منيب في تصريحات لموقع "الدار"، على أن الحادث "فاجعة آلمت الشغب المغربي، لأن أغلبنا يستعمل القطارات بشكل يومي"، مضيفة "نظن أنه كان بالإمكان تفاديها، خصوصا أنه كانت هناك إنذارات من مواطنين على متن القطار، والذين انتبهوا إلى تواجد نقطة سوداء في المكان الذي وقعت فيه الحادثة، وتقدموا بشكايات بهذا الخصوص".

وينضاف إلى ذلك، حسب المتحدثة، "تصريحات بعض العاملين في السكك الحديدية، والذين يقولون أن المنطقة التي انقلبت فيها العربة كان من المفروض أن  تتوفر على إشارات تطالب بتخفيف السرعة، وهو ما لم يكن متوفرا"، ما يوضح حسب منيب "غياب الاعتناء بالصيانة بالسكك الحديدية في مغرب التناقضات، فمن جهة  نستعد للقطار فائق السرعة "تي جي في"، ويتم في المقابل شراء قطارات وعربات مهترئة".

هذه المعطيات تبين، حسب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد، "الاستهتار بحياة الناس، فليست هناك إجراءات صارمة لصيانة سلامة الركاب سواء في القطاع السككي أو في الطرق التي تحصد الأرواح"، وفق تعبير المتحدثة التي زادت  أن "المسؤولين غفلوا عن هذه المسألة ولم يعطوها الأهمية اللازمة".

إلى ذلك، دعت منيب إلى ضرورة "استخلاص الدروس من الفاجعة، من خلال التحقيق الدقيق والصارم وترتيب المسؤوليات والجزاءات"، خصوصا وأن "السياسات المتبعة غير كافية لتفادي الكوارث"، حسب ما جاء على لسان المتحدثة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى