أخبار الدار

الخلفي: لا يمكن الحديث عن أزمة داخل الحكومة !

 

الدار/ مريم بوتوراوت

 

بالرغم من ظهور الخلافات في أكثر من مناسبة، بين الأحزاب المكونة للحكومة، وآخرها انتخابات مجلس المستشارين، شدد مصطفى الخلفي، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، على أنه لا وجود لأزمة في صفوف الحكومة.

وأبرز الخلفي، خلال ندوة صحافية أعقبت انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، اليوم الخميس، أنه قد تم تأجيل اجتماع مقرر للأغلبية وفرقها البرلمانية للتوافق حول بعض القوانين، وذلك في رده على سؤال حول تسبب الخلافات بين صفوف الأغلبية في تأجيل هذا اللقاء.

وشدد الخلفي على أنه "بالنسبة للحكومة، الحكومة تشتغل ولا يمكن الحديث عن أزمة داخل الحكومة"، قبل أن يتابع "الخلافات في الأغلبية تدبر في إطار الأغلبية، في حين أن الحكومة معبأة للاشتغال على الإشكاليات التي تواجه العمل الحكومي"، يقول الوزير.

 

وكانت انتخابات رئيس مجلس المستشارين، والتي جرت أطوارها يوم الاثنين الماضي، قد أعادت إلى السطح خلافات الأحزاب المكونة للتحالف الحكومي، والتي لم تمنح أصواتها لمرشح الحزب الذي يقود الحكومة، وفضلت التصويت على الأمين العام لحزب في المعارضة، وهو الملف الذي تسبب في غضب بعض مكونات الأغلبية وتأجيل اجتماع لها بسبب ذلك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى