المواطن

حنان ضحية قطار بوقنادل.. على أمل حياة جديدة

 

الدار/صفية العامري

 

حنان المجدوب إحدى ضحايا قطار بوقنادل، ترقد الآن في مستشفى السويسي  بالرباط في جناح جراحة الدماغ والأعصاب تنتظر الحياة. 

تعرضت حنان إلى إصابة على مستوى الرأس  أثناء انحراف قطار بوقنادل عن سكته في منطقة سيدي الطيبي.

حنان  تبلغ من العمر 30 سنة، تشتغل كعاملة منزلية عند إحدى العائلات في مدينة الصخيرات  كانت متوجهة إلى منطقة سيدي يحيى الغرب  حيث تقطن أسرتها والدتها وإخوانها.

حنان استقلت قطار بوقنادل اتجاه بيتها من أجل دفع الأوراق اللازمة للحصول على بطاقة التعريف الوطنية، لكن قطار الموت باغتها في بوقنادل، ونجت بفضل القدرة الإلهية، وهي ترقد حاليا في المستشفى داخل غرفة تحاول من خلالها استعادة سيناريو الحادثة وهول الصدمة التي لم تمنعها من استقبال زوارها بابتسامتها الجميلة التي لم تزدها سوى إصرارا على التشبث بالحياة.

حنان قالت لموقع "الدار" في زيارة لها بغرفتها اليوم الخميس أنها قبل الحادث كانت واقفة

قرب الباب متمسكة بعمود حديدي، وتفاجأت بترنح القطار لكنها بقيت متشبتة بالعمود الذي افلتته بسبب قوة الصدمة لتجد نفسها تغادر القطار رغما عنها، وتسقط فوق كومة من الأحجار جعلها تصاب بجروح متفاوتة الخطورة.

أصيبت حنان في رأسها حيث علقت به أجزاء من الزجاج  وتأثرت بعض عظام رأسها بالضربة القوية، وأوضحت والدتها التي كانت في غرفتها لحظة زيارتنا لها أن حنان سبق وأن أجريت لها عملية في مستشفى مولاي عبدالله بسلا، وتم نقلها إلى مستشفى السويسي وعاينها الأطباء وأخضعوها إلى الفحوصات والتحاليل الطبية وتوصلوا إلى عدم استقرار حالتها، حيث يرتقب أن يتم إخضاعها لعملية جراحية ثانية لعلها تعيد ترميم بعضا مما خربه قطار بوقنادل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى