أخبار الدار

إِلْموندو: مافيا الهجرة السرية تبحث عن طرق جديدة

الدار/ سعيد المرابط 

وصلوا في الـ13 مارس، والـ17 أبريل والـ4 من ماي إلى شاطئ كورتادورا، في قادس،  غير أن في الـ14 أبريل الماضي، وصل زورق صغير إلى شاطئ كامبوسوتو، في سان فرناندو.  يحمل 35 شخصًا، بينهم ثلاث نساء وثمانية قُصَّر.  

وقد حدث ذلك أيضًا، منذ أشهر، في شيكلانا دي لا فرونتيرا، حيث وصل منذ غشت من العام الماضي ما يصل إلى خمسة قوارب، تم تسجيل أولها على شريط فيديو بواسطة السباحين الذين عبأوا شاطئ لا باروسا، بينما زورق آخر وصل إلى سانكتي بيتري في يناير الماضي.

وتشير البيانات الإسبانية إلى أن مافيا الهجرة، تقوم بتوسيع طرق الزورارق عبر الساحل الإسباني، لأنها لم تعد تصل فقط إلى شواطئ المضيق، على الرغم من أننا في الذاكرة الجماعية ما زلنا نتذكر تلك التي غرقت في روتا، على كوستا  شمال غرب إسبانيا، في عام 1993، مع 37 آخرين.  

وعلى الرغم من أن وزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا، قال في 15 أبريل الماضي، إنه لا يوجد طريق جديد إلى عاصمة قادس، إلا أن “البيانات قابلة للتحقق”، وفقًا لخوسيه إنسيناس، المتحدث باسم الرابطة الموحدة للحرس المدني في مقاطعة  قادس؛ ليس إلى العاصمة على وجه الحصر، ولكن إلى أماكن خارج إطار مضيق جبل طارق، والتي تشمل منطقة قادس.

و“بمرور الوقت كان هناك تغييران، الأول في نوع القارب؛ الآن لا يأتي المهاجرون في قوارب خشبية، ولكن في قوارب مطاطية قابلة للنفخ مزودة بمحرك، مما يعني أنه يمكنهم السفر لمسافات أطول”  وهو ما يعكس أن مافيا الهجرة يجب أن تتجنب بأي ثمن الفشل، فالأمر لا يستحق التكرار، ولا يجب اعتراض القارب، ولا الأشخاص الذين يهاجرون عليه، كما هو الحال في أماكن الخروج في المغرب، وكما هو الحال في الدخول بإسبانيا.  

وفي المغرب، تنطلق الزوارق نحو الغرب، بدءاً من طنجة أو كابو إسبارتيل أو العرائش، “بتكلفة أكبر وأقل اعتراض”، ويوضح إينثيناس، الذي يضيف أنSIVE “لم يزيد الخدمات بنفس الطريقة”، وهذه الظاهرة “هي أيضا واسعة النطاق لتهريب المخدرات”.

ووفقًا للبيانات الحكومية الإسبانية، في الأيام الخمسة والأربعين الأولى من عام 2019، وصل 108 قوارب إلى إسبانيا، وهو رقم انخفض بعد زيارة ملك إسبانيا إلى المغرب في فبراير الماضي.  

وبعد تلك الزيارة، تقول صحيفة “إِلْموندو”، ازدادت الضوابط في دولة المغربية، لا سيما في المناطق الداخلية التقليدية، والتي من شأنها أن تكون مصدر النظرية القائلة بأن المافيات تعمل من مناطق أخرى من الساحل المغربي بيقظة أقل.

ويعتقد فرانسيسكو خوسيه كالفو، سكرتير مقاطعة الاتحاد الوطني للشرطة البديلة في قادس، أن الاتجاه “يتغير حاليًا، إنه منطقي، وعليهم إحضار المهاجرين، ومن الشرطة الوطنية نلاحظ ذلك ونفقد المزيد من الأفراد و  المزيد من الوسائل”.

وفي يوم الخميس الماضي، غادرت حافلة تضم 29 مهاجرًا من زنزانات سان فرناندو وجيريز دي لا فرونتيرا، وتم نقلهم إلى مركز للمهاجرين في مدريد، بالضبط إلى (كريبانيس دي سان روكي)، مركز استقبال المهاجرين – الذي افتتح في غشت 2018 – والذي لا يلبي الشروط حتى في الوقاية من المخاطر، فقد تم بناؤه بسرعة حسب مصادر إسبانية. ومن غشت إلى دجنبر 2018 وصل إلى المركز 10 آلاف مهاجر. 

خمسة زوارق في أسبوع 

 بالإضافة إلى ذلك، شُرع طوال هذا الأسبوع في إنقاذ 205 مهاجرين، بينهم امرأة و35 طفلاً، جاؤوا على متن أربعة قوارب وصلت إلى جوار فارو دي ترافالغار،  في بارباتي، يوم الثلاثاء الماضي.  

ووصل الثلاثة الأوائل عند الفجر، وتم اعتراضهم، أما في الحالة الثالثة، فقد حال أحد عناصر الحرس المدني دون اصطدامها بالصخور.

ووصل القارب الخامس في الساعات الأولى من يوم الخميس، فقدت فيه فتاة قاصر حياتها، وفقًا لما ذكره  الإنقاذ البحري، التي تشير إلى أن كل شيء يشير إلى أنه يمكن أن تكون الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا ومن أصل مغاربي.

وعلى وجه التحديد، قُبض على المسؤولين الثلاثة عن هذه السفينة، وهم من الجنسية المغربية، يوم الجمعة الماضي، بدعوى أنهم مسؤولون عن نقل المهاجرين الـ26 من المغرب إلى إسبانيا بصورة غير قانونية، وكذلك التسبب في وفاة قاصر، من حيث المبدأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى