مال وأعمال

أزمة في أكبر شركات السياحة في العالم بعد نقل أنشطتها في المغرب

الدار/ المحجوب داسع

تسبب إعلان شركة "TUI" الفرنسية، التي تعد أحد أكبر شركات السياحة على مستوى العالم، تحويل عدد من أنشطتها في المغرب، الى أزمة داخلية حقيقية.

وأكد المجلس الاقتصادي والاجتماعي الفرنسي لـ TUI France أن هذا الاستعانة بمصادر خارجية يمكن أن يؤثر على 53 وظيفة في ما مجموعه سبع خدمات، مثل الإعداد أو العمليات البرية أو عمليات النقل و التذاكر.

وفقًا للأمين العام للمجلس فان "هذا المشروع في المغرب هو مجرد خطة اجتماعية مقنعة، وإذا لم تنجح المفاوضات، فبالتأكيد ستضع الإدارة خطة اجتماعية موضع التنفيذ"، كما نددت وزارة العمل والاقتصاد بخطة اجتماعية في بيان أشار فيه مجلس الـ TUI France إلى "أزمة اجتماعية حقيقية.

وأضاف المجلس أن "جودة الخدمات المقدمة للزبناء ستتأثر وستكون لها عواقب على أنشطة الشركة"، مبرزا أن "المهارات والدراية الداخلية ستختفي بشكل دائم، كما أن الأمر يشكل خطرا على جميع الوظائف في TUI France ".

من جانبها، حاولت إدارة الشركة تخفيف التوترات من خلال التأكيد على أن "مشروع الاستعانة بمصادر خارجية لبعض الأنشطة في المغرب هو موضوع عملية المعلومات / التشاور مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي، مشيرة الى أن هذا "المشروع سوف يقلل من النفقات العامة للشركة كما هو منصوص عليه في المبادئ التوجيهية الإستراتيجية".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

16 + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى