أخبار الدار

الحكومة تبرر بطء تواصلها في فاجعة قطار بوقنادل

 

الدار/ مريم بوتوراوت
 

بعد الانتقادات التي تم توجيهها لبطء تفاعل الحكومة وعدم خروجها بتصريحات فورية عقب فاجعة قطار بوقنادل، والتي خلفت عشرات الضحايا بين قتيل وجريح، خرجت حكومة سعد الدين العثماني لتبرر عدم تفاعلها بسرعة مع الحادث.

وقال عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، في اجتماع للجنة البنيات الأساسية بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، إنه "لم يكن صعبا لا على وزير التجهيز والداخلية لما نزلوا إلى مكان الحادث أن يدلوا بتصريحات، لكن المقام لا يقتضي ذلك، قلنا للصحافيين أن المرحلة اولويتها تقديم الاسعافات، وكنا نقول ان عددا من الامور تحترم".

وتابع المتحدث أنه "عندما يبلغ الأمر إلى علم الملك ننتظر بلاغ الديوان الملكي، ولا يصح من اللياقة أو الادب ان نخرج بلاغا قبل بلاغ الديوان الملكي"، مبرزا أنه بعد صدوره اعطى المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية قدم تصريحه.

وبرر الوزير عدم تقديمه تصريحات في مكان الحادث مرده إلى أن "أي شيء قيل بشكل رسمي يكون ملزمة، وبالبداهة لا يمكن ان اقول شيئا انا غير متأكد منه، حتى اذا كان لدي تخمينات لا يمكن ان اقولها لأنها يمكن ان يكون لها تأثير على التحقيق"، وفق ما حاء على لسان المتحدث.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى