المواطن

بعد17 سنة من الزواج.. صرخة أم تخلى عن زوجها بسبب تمسكها بابنها المريض بالتوحد‎

الدار/ رشيد محمودي_ تصوير :أيوب اجودي
تمر خديجة فحلي البالغة من العمر 66 سنة، من معاناة يومية قاسية، جراء إصابة ابنها بمراحل متقدمة جدا من مرض التوحد، لتصبح رمزا للتضحية والكفاح والصبر. هي الأم التي تحملت عناء ابنها لمدة 20 سنة، بعدما قرر زوجها التخلي عنها. 
خديجة فحلي، من مدينة الدار البيضاء،  بالضبط بأحد الأحياء الشعبية بالزاهر، شاءت الأقدار أن يصاب ابنها بمرض التوحد وسرعان ما تطورت حالته الصحية ليفقد قدرته على القيام بأبسط الامور بشكل منفرد، ويصبح عاجزا حتى على الأكل أو لقضاء حاجته.
وتحدث خديجة بألم كبير عن حسرتها بعدما رحل عنها زوجها قائلة :" بعد 17 سنة من الزواج.. كلها تضحية ومعاناة.. طلقني زوجي بسبب ثلاثة دراهم اخدتها لشراء" ياغورت" لابني المريض".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى