أخبار الدار

لمواجهة داء السل..الحكومة ترصد أزيد من 200 مليون درهم سنة 2018

كشف أنس الدكالي، وزير الصحة، عن تخصيص الحكومة لميزانية مهمة لمواجهة انتشار داء السل في المغرب.

وأوضح الوزير، في عرض قدمه أثناء اجتماع مجلس الحكومة، اليوم الخميس، أن المغرب تمكن خلال ربع قرن من تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن هذا داء السل بـ 68%، وتخفيض نسبة حدوث المرض بنسبة 33%.

وأبرز الدكالي أن المغرب نجح في تسجيل   نسبة متقدمة في نجاح علاج السل بنسبة 88%، مع رفع     نسبة الكشف لتصل إلى 87%، ووصول نسبة الكشف عن السل المقاوم إلى 60%.

وفي ما يتعلق بحالات الإصابة، لفت الوزير إلى أنها بلغت أزيد من  30 ألف حالة السنة الماضية، الأمر الذي "يستلزم مضاعفة الجهود خاصة في ظل تحديات تتعلق بـالانخفاض البطيء في نسبة الإصابة والنقص في الموارد البشرية، وضعف التغطية على المستوى الوطني بشبكة المختبرات المتخصصة في الكشف عن داء السل، وضعف مساهمة المؤسسات الصحية في القطاع الخاص في خدمات الكشف والعلاج عن داء السل، بالإضافة إلى تحديات أخرى"، حسب ما جاء في عرض الوزير.

وأبرز الدكالي أن بلوغ معدل الكشف ونسبة النجاح العلاجي بـ 90% في أفق 2021، سيكلف تعبئة 451 مليون درهم، في ما    بلوغ نسبة الكشف عن السل المقاوم للأدوية تفوق 75% والنجاح العلاجي 80% بحوالي 50 مليون درهم، في ما تقدر الميزانية الإجمالية لمحاربة الداء بحوالي 513 مليار درهم، رصد منها 205 مليون درهم لسنة 2018، حسب توضيحات الوزير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى