المواطن

القطارات تؤجج من جديد غضب المسافرين

الدار/صفية العامري

 

حُرم صباح اليوم الجمعة (26 أكتوبر) المئات من مستعملي القطارات من الالتحاق بعملهم في الوقت المحدد بسبب توقف حركة سير القطارات بين القنيطرة والدار البيضاء، ما اضطرهم إلى الاحتجاج من خلال سد السكة أمام القطارات التي وصلت متأخرة عن موعدها المحدد في عدد من المحطات الرابطة بين المدينتين، ومطالبة المسؤولين بإيجاد حل فوري للخدمات السيئة للمكتب السككي، مما استدعى حضور بعض المسؤولين والسلطات الأمنية من أجل فك الاحتجاج والتواصل مع المسافرين.

وأشار مصدر من محطة تمارة  أن حالة من الغليان انتابت المسافرين الذين تتسبب لهم  التأخيرات المتكررة في مشاكل بعملهم، وحرمانهم من الالتحاق بمؤسساتهم، خاصة أن سيارات الأجرة الكبيرة تخوض إضرابا وطنيا بسبب الزيادة في المحروقات، فيما رفض عدد من المسافرين في ذات المحطة ركوب القطار المتأخر عن موعده، رافضين الاستمرار في تكرار تأخر المواعيد، حتى يتم ايجاد حل حقيقي للحد من تجاوزات القطارات، علما أن المحتجين  واجهوا المسؤولين بالعديد من التجاوزات التي ترتكب في حقهم يوميا في غياب أية حلول أو نية لتجديد أسطول القطارات المتهالك.

وكان مسافرون قد أقدموا ليلة أمس الخميس على الاحتجاج بمحطة  القطار الداربيضاء الميناء استنكارا للخدمات التي يقدمها المكتب الوطني للسكك الحديدية، حيث توقفت حركة القطار بالمحطة لأزيد من ساعتين، مما يتسبب لمستعمليه في مشاكل ال حصر منها وصلت حد الطرد من العمل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى