أخبار الدار

“البام” يستمر في احتجاجاته بالرباط ويطالب العثماني بالاعتذار

الدار/ مريم بوتوراوت

 

استمر فريق الأصالة والمعاصرةفي مجلس مدينة الرباط في احتجاجاته على عمدة الرباط المنتمي لحزب العدالة والتنمية محمد صديقي، حيث لم يستطع المجلس عقد دورته العادية لشهر أكتوبر.
واحتل مستشارو "البام"، مرفقين بمستشاري الاتحاد الدستوري والحركة الشعبية، المنصة المخصصة لرئيس المجلس الجماعي والمكتب المسير، رافعين شعارات تطالب ب"تطبيق القانون" في ما يتعلق باختلالات مقاطعة اليوسفية، وحضور والي الرباط إلى دورة المجلس.
كما طالب ابراهيم الجماني، عضو  فريق "الجرار" رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ب"الاعتذار عن تصريحاته التي وصفنا فيها بالدواعش، نحن لسنا دواعش، نحن ممثلو المواطنين ونطالب فقط بتطبيق القانون"، حسب ما جاء على لسان المتحدث في تصريحات لموقع "الدار".
ومن ضمن الملفات التي يطالب فريق "الجرار" بالتحقيق فيها  ملف رئيس مقاطعة اليوسفية الذي أنجزت في حقه المفتشية العامة لوزارة الداخلية تقريرا، وملف تعوضات العمدة من ريضال، وملف خروقات التعمير وملفات أخرى ك"التزوير في المحاضر".
من جهته، تأسف صديقي عمدة الرباط لاختتام الدورة لما أسماها ب"العرقلة الممنهجة منذ ثلاث سنوات، فهؤلاء أناس لا تهمهم مصلحة ساكنة العاصمة، ويبتزون السلطات"، وفق ما جاء على لسان المتحدث الذي عبر عن تخوفه من "أن لا ياخذ هؤلاء المعرقلون جزاءهم، لأن الامر سيكون سابقة في البلاد، وسيصبح كل شخص لم يرقه شيء يوقف اشتغال الآخرين".
ويشار إلى أن والي الرباط قد دخل في وساكة لتهدئة الأمور في مجلس المدينة، وعقد لقاءات مع الأغلبية والمعارضة، إلا أن هذه اللقاءات لم تفض إلى نتيجة.
وكان فريق "الجرار" قد طالب في جلسة سابقة إدراج إحاطات بخصوص مشاكل التعمير ، بعد المشاكل التي برزت في بعض أحياء العاصمة، وكان برنامج أشغال الدورة يتضمن مناقشة ميزانية الجماعات ومجموعة من مشاريع الهيئة التي تخص مدينة الرباط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى