أخبار دولية

محمود عباس: المرحلة التي نمر بها قد تكون الأخطر

قال الرئيس الفلسطيني, محمود عباس, اليوم الاحد, إن "المرحلة التي نمر بها, قد تكون أخطر المراحل التي عاشها شعبنا الفلسطيني, وإننا أمام لحظة تاريخية إما أن نكون أو لا نكون".

وقال الرئيس عباس, في كلمته خلال افتتاح أشغال الجلسة المسائية للدورة الـ30 للمجلس المركزي الفلسطيني التي انطلقت, مساء اليوم, بمقر الرئاسة بمدينة رام الله, بعنوان (الخان الأحمر والدفاع عن الثوابت الوطنية) : "إننا مقبلون على قرارات غاية في الأهمية والصعوبة". وأضاف محمود عباس, حسب ما أوردته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا), قائلا : إن "المرحلة التي نمر بها, قد تكون أخطر المراحل التي عاشها شعبنا الفلسطيني, وإننا أمام لحظة تاريخية إما أن نكون أو لا نكون". 

وبالمناسبة, دعا أبناء الشعب الفلسطيني, إلى "التوحد خلف منظمة التحرير الفلسطينية, الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده", وطالب بالتمسك بالوحدة والترفع عن الجراح", مؤكدا "سنبقى صامدين على أرضنا متمسكين بحقوقنا وثوابتنا ولن نكرر ما جرى في 1948 و1967". وفي ذات السياق, جدد الرئيس عباس, التأكيد على أنه "لا دولة في قطاع غزة ولا دولة دون غزة", مشددا على أن القدس الشرقية عاصمة فلسطين وانه لا لمقولة "القدس عاصمة لدولتين", كما أكد على أن "فلسطين والقدس ليست للبيع أو المساومة.. ونرفض الدولة ذات الحدود المؤقتة".

ومن جانب آخر, تطرق محمود عباس, إلى قضية رواتب الشهداء والأسرى, وأوضح أن "رواتب شهدائنا وأسرانا خط أحمر", كما جدد إدانه للتوسع الاستيطاني الممنهج من الاحتلال الاسرائيلي بالقول: "إن الاستيطان منذ الحجر الأول غير شرعي". وانتقد الرئيس الفلسطيني الغائبين عن دورة المجلس دون عذر مقبول, مطالبا إياهم ب"التحلي بالمسؤولية والوقوف صفا واحدا في مواجهة الاحتلال ونصرة للقضية الفلسطينية". ويعقد المجلس المركزي الفلسطيني, اليوم, أشغال دورته ال 30 برام الله في الضفة الغربية, بحضور الرئيس الفلسطيني, محمود عباس, لمناقشة "ما تتعرض له القضية الفلسطينية من هجمة شرسة تستهدف المشروع الوطني الفلسطيني, والحقوق المشروعة في العودة, وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى