أخبار الدار

منتدى بالبيضاء.. الشراكة الدولية أساسية لجعل التعليم العالي قاطرة للتنمية

اعتبر المشاركون في النسخة الثانية لمنتدى التعليم العالي الصين – فرنسا – إفريقيا الفرنكفونية ، المنظمة يومي 29 و30 أكتوبر الجاري بالدار البيضاء، أن الشراكة الدولية تعد جانبا أساسيا في جميع السياسات الوطنية والمؤسسية التي تروم جعل قطاع التعليم العالي قاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية .
واعتبروا في إعلان مشترك ، أنه في سياق العولمة ، التي تتميز بتطور اقتصاد المعرفة ، يشهد التعليم العالي في جميع أنحاء العالم تغيرات كبيرة في أهدافه ومهامه ووظائفه ، وطرق حكامته.
كما عبروا عن التزامهم بالتنمية المستدامة التي تجمع بين الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية والبيئية، وهي التنمية التي تساهم في خلق الثروة من خلال رأس المال المادي واللامادي ، وتعمل على تثمين المعرفة وتوجيهها لخدمة تنمية مؤهلات الشباب .
وفي هذا السياق جدد رؤساء الجامعات المشاركين في المنتدى التزامهم الراسخ بسياسة التعاون التي تجمع بين الشمال والجنوب من جهة ،وبين الجنوب والجنوب من جهة أخرى ، والتي تتماشى مع "أولويات وخصوصيات مؤسساتنا الجامعية ".
ولتحقيق هذه الغايات، حددوا لأنفسهم مجموعة من الأهداف التي يتعين تحقيقها، والمتمثلة اساسا في توسيع مجال حركة مختلف مكونات الجسم الجامعي، وإنشاء ، منصات للتبادل والتقاسم مع الفاعلين الاقتصاديين على المستوى الدولي وهياكل بحث مشتركة تتناول المحاور العلمية والتكنولوجية ذات الأولوية ، وتكثيف التبادل البشري والعلمي والتقني والثقافي بين المؤسسات الجامعية للبلدان المعنية .
ومن أجل ضمان استدامة هذا المنتدى، سيتم التفكير من قبل المؤسسات المشاركة في المنتدى كي يتم منح وضع قانوني للمنتدى يأخذ بعين الاعتبار خصوصياته وأهدافه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى