أخبار الدار

ارتفاع نسبة الخادمات المغربيات في منازل بسبتة وهذه هي الأسباب

الدار / خاص

ارتفع عدد النساء المغربيات الخادمات في المنازل في مدينة سبتة المغربية المحتلة، بنسبة 52 في المئة، متجاوزا للمرة الأولى 2000 عاملة.

ولا تزال نسبة النساء اللائي يواصلن العمل بشكل غير منظم، في المنازل في سبتة في حدود 50  في المئة. و رغم عدم وجود إحصاء رسمي، فالتقديرات  تشير إلى أن حوالي 4000 امرأة مغربية يعبرن الحدود بين سبتة والمغرب بشكل يومي للعمل كأجيرات، لا سيما كخادمات في البيوت.

وكشفت الباحثة، نوريا غالان في أطروحة الدكتوراه حول الموضوع، أن حركات الهجرة عبر الحدود لهؤلاء النساء مردها الى قلة الوظائف في بلدهن الأصلي، والحاجة إلى تلبية الاحتياجات الاقتصادية لعائلاتهن.

وأشارت الى أن النساء المتعلمات يرفض العمل المنزلي باعتباره فرصة عمل مربحة ويتطلعون إلى سبتة لتعلم اللغة الإسبانية على أمل العثور على وظيفة أفضل".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى