أخبار الدار

رفاق بنعبد الله ولشكر “يصدمون” إخوان العثماني في صفرو

الدار/ مريم بوتوراوت‎

عبر حزب العدالة والتنمية في صفرو، عن تفاجئه من توجيه حليفيه في الحكومة وفي تسيير المدينة، التقدم والاشتراكية والاتحاد الاشتراكي، لانتقادات لاذعة لتسيير "البيجيدي" للمدينة.

وعبر إخوان سعد الدين العثماني عن "استغرابهم"من توقيت البيان الصادر عن فريقي الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية الممثلين في الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لصفرو وما تضمنه من مواقف، وذلك بعد أربع سنوات من العمل المشترك.

واعتبر البيجيديون موقف حلفائهم "مباغتا"،  مؤكدين أن "الحزب لم يتوصل بأي مراسلة تشير إلى وجود خلاف بين مكونات الأغلبية".

وكان حزبا "الوردة" و"الكتاب" في مدينة صفرو قد أصدرا بلاغا ينتقدان فيها تسيير رئيس المجلس الجماعي للمدينة المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وما اعتبروه "تسييرا انفراديا" من طرفه لشؤون المدينة، الأمر الذي "انعكس على مستوى الاستجابة لمتطلبات وانتظارات الساكنة"، وفق ما جاء في البلاغ.

وانتقد أصحاب البلاغ "التدبير المنفرد لشؤون الموظفين" من طرف رئيس المجلس، حيث "فوجئ نواب الرئيس عدة مرات بنقل موظفين تابعين لأقسام يسيرونها بالتفويض دون استشارتهم أو حتى علمهم"، الأمر الذي يؤثر على حسن تدبير هذه المصالح.

وينضاف إلى ذلك حسب المصدر ذاته "انفراد الرئيس بالحضور في المؤتمرات والسفريات الوطنية والدولية، وعدم إتاحتة الفرص لباقي المستشارين لصقل تجاربهم وتنمية مداركهم في الميدان".

وحمل حلفاء "البيجيدي" رئيس المجلس مسؤولية "التملص" من تنفيذ ميثاق الشرف الثلاثي الذي اافقت عليه الأغلبية المسيرة، مشددين على رفضهم لطريقة التسيير الانفرادي التي ينتهجها رئيس المجلس، و"مضايقته لنوابه من حزبينا في ممارستهم لتفويضاتهم"، حسب المصدر ذاته.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق