أخبار الدار

لم يحسم بعد.. التربية الوطنية تشتغل على توقيت جديد للمدارس

الدار/ مريم بوتوراوت

بعد عقدها لمجموعة من اللقاءات عقب قرار ترسيم التوقيت الصيفي طيلة السنة، لم تستقر وزارة التربية الوطنية بعد على توقيت نهائي لدخول المدارس.

ووفق ما أفادت به مصادر نقابية، فقد خلص اللقاء الذي عقدته الوزارة مع النقابات الأكثر تمثيلية إلى تأجيل الإعلان النهائي عن التوقيت المدرسي الذي سيتم اعتماده عقب انتهاء العطلة المدرسية الحالية، إلى حين البت في جميع المقترحات.

وكانت الوزارة قد التقت ممثلين عن فدرالية آباء وأولياء التلاميذ أول أمس الإثنين، والتي اقترحت أن يكون التوقيت من التاسعة صباحا إلى الواحدة بعد الزوال، ومن الثالثة بعد الزوال إلى السادسة مساء، عوض مقترح الوزارة الذي كان من التاسعة صباحا ومن الثانية بعد الزوال إلى السادسة مساء.

في المقابل، اقترحت النقابات الأكثر تمثيلية تعميم التوقيت المستمر ومنح المؤسسات التعليمية مهمة تدبير زمنها المدرسي بالتشاور مع شركائها.

ومن المرتقب أن تقدم الوزارة اقتراحها رسميا بعد لقاء رئيس الحكومة ووزير التربية والوزير المنتدب المكلف بالوظيفة العمومية ووزارة الداخلية اليوم الأربعاء، وفق ما أفادت المصادر ذاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى